لا غنى عن الحضور بالمدارس.. التعليم تكشف نظام العام الجديد

التعليم: الحضور بالمدارس يعني التفاعل والتنشئة الاجتماعية

انطلقت فعاليات الملتقى السنوي الثالث لمديري مديريات التربية والتعليم ومديري إدارات الجودة بالمحافظات، قبل قليل، بعنوان «معا لمواجهة التحديات»، وذلك بحضور الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشؤون المعلمين، والدكتورة يوهانسن عيد، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، والدكتورة أسماء مصطفى، نائب رئيس الهيئة لشؤون التعليم قبل الجامعي.

 

أوضحت الدكتورة أسماء مصطفى، أن الهدف من المؤتمر هو الوقوف على أبرز التحديات التي واجهت الهيئة القومية لضمان الجودة خلال العامين الماضيين، وعرض الوضع الحالي، ومناقشة حلول لهذه التحديات، مؤكدًة تكريم المديريات المتميزة.

 

وذكر الدكتور رضا حجازي، أن وكيل الوزارة ومدير المديرية يقع على عاتقه العديد من المهام في التنفيذ والتخطيط، موضحا أنه منذ إنشاء الهيئة القومية لضمان جودة التعليم في عام 2008، ظهرت الجودة والاعتماد وثقافة التقييم الذاتي، مشيرًا إلى وجود بعض المؤشرات التي تجبر ولي الأمر على إلحاق ابنه بأي مدرسة.

 

وأكد حجازي على أهمية الحضور في المدارس خاصة المرحلة الابتدائية، لأنها تعني التفاعل والتنشئة الإجتماعية، التي تتولد من الاحتكاك، موضحًا رغبة الدولة في التعليم الحضوري بقدر المستطاع.

 

كتب: أحمد العوام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.