الكاتب الصحفى محمد جمعة يشارك فى ندوة بكلية الإعلام بجامعة فاروس حول سوق العمل

شارك الكاتب الصحفى محمد جمعة فى ندوة بكلية الإعلام وفنون الاتصال بجامعة فاروس ، تحت إشراف الأستاذة الدكتورة عزة عثمان عميد الكلية بعنوان “لتحديد مستقبلك.. ابدأ من هنا” للطلاب المقبلين على مرحلة التشعيب والاختيار بين شعب الكلية الثلاث.

 

وناقشت الندوة مقدمة لطلاب المستوى الأول بكلية الإعلام وفنون الاتصال لتعريفهم بأقسام الإعلام الثلاث ومتطلبات سوق العمل لكل قسم، حيث شارك فى الندوة الكاتب الصحفى محمد جمعة مدير تحرير موقع اليوم السابع والإعلامى محمد ترك مذيع الأخبار بالتليفزيون المصرى، وريهام عادل الرئيس التنفيذى لشركة جوب نايل لاستشارات الموارد البشرية.

 

رحبت الأستاذة الدكتورة عزة عثمان عميد كلية الإعلام وفنون الاتصال بالمشاركين فى الندوة، مشيرة إلى أن الجامعة نظمت الندوة لتعريف الطلاب بمتطلبات سوق العمل التى يجب أن تتحقق في الخريج ليحصل على فرصة عمل مناسبة سواء كان خريج صحافة أو إذاعة وتليفزيون أو علاقات عامة.

 

وأوضحت عيد كلية الإعلام وفنون الاتصال بجامعة فاروس أن الكلية حريصة على توفير الفرص للطلاب للاحتكاك بالمتخصصين أصحاب الخبرات للتعرف على الفرص المتاحة لخريجى كل الشُعب، مشيرة إلى أن الطلاب المشاركون فى الندوة مقبلين على مرحلة تحدد مستقبلهم متمثلة فى اختيار الشعبة التى سيكملون دراستهم بها.

 

ومن جانبه، أكد محمد جمعة مدير تحرير اليوم السابع أنه سواء تخصص الطالب فى الصحافة أو الإذاعة والتليفزيون أو العلاقات العامة فإنه لن يحصل على فرصة مناسبة إلا بالعمل على صقل مهاراته بالتدريب والعمل على اكتساب خبرات تؤهله لسوق العمل.

ونصح الكاتب الصحفى محمد جمعة الطلاب بعدم تضييع الوقت الذى يتاح كل صيف دون اكتساب خبرات متراكمة طيلة سنوات الدراسة تجعلهم مؤهلين بشكل ما للعمل بعد التخرج مباشرة، مؤكدا أن البعض يرى أن الصحافة تأتى فى الترتيب الثالث بين الشُعب الدراسية إلا أنه فى الحقيقة يستطيع الصحفى العمل فى مجالات العمل الثلاث، فقد ترى الصحفى مذيعا مثل الكتاب الصحفيين إبراهيم عيسى ووائل الإبراشى ومحمد الباز ولميس الحديدى وعمرو أديب وعماد الدين أديب وغيرهم من الصحفيين اللامعين فى العمل الإعلامى.

 

ومن جانبه، نصح الإعلامى محمد ترك مذيع الأخبار بالتليفزيون المصرى الطلاب بضرورة التأنى وعدم الهرولة تجاه شعبة قبل أن يسأل نفسه سؤال ماذا يريد أن يصبح، وضرورة العمل على نفسه، وأن يثقف نفسه ليصبح ملما بكل ما يحدث حوله.

 

وأضاف ترك أنه ليس بالضرورة أن يصبح جميع خريجى شعبة الإذاعة والتليفزيون مذيعون، موضحا أن هناك وظائف أخرى يستطيع خريح الإذاعة العمل بها فى مجال الإعلام.

 

ومن جانبها، قالت ريهام عادل، الرئيس التنفيذى لشركة جوب نايل لاستشارات الموارد البشرية، أن فرص خريج الإعلام شعبة العلاقات العامة تكون كبيرة حال وجود موهبة، خاصة أنه باتساق السوق واعتماد الشركات على السوشيال ميديا بشكل كبير أصبحت من المهام التى توكل لشركات الموارد البشرية إدارة حسابات الشركات على مواقع التواصل الاجتماعى.

 

ورد المتحدثون فى الندوة على تساؤلات الطلاب الذين أرادوا استيضاح بعض الأمور لتكوين رأى واضح حول الشعبة التى سيختارونها للدراسة.

 

كتبت إيمان عصام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.