الأهلي يتمسك باستمرار تقنية الفار في مباريات الدوري

رفض مسئولو النادي الأهلي إلغاء تقنية الفار خلال منافسات الموسم الجاري وتمسكوا باستمرار التقنية في مباريات الدوري لأنها أعادت جزء من العدالة التى إفتقدتها الكرة المصرية طوال السنوات الماضية.

 

وشدد مسئولو الأهلي على ضرورة تكاتف جميع الجهات من أجل الحفاظ على مثل هذه الأمور التى تساهم في تحقيق العدالة في الملاعب وتقليل الأخطاء خاصة وأن العالم كله بدأ يقوم بتطبيق الفار في جميع المسابقات تقريباً.

 

وشهدت  الساعات الماضية جدلاً في الشارع الرياضي المصري حول إمكانية إلغاء تقنية الفار بسبب تكاليفها العالية للغاية وظهرت أنباء حول تفكير إتحاد الكرة في إلغاء الفار أو إلزام الأندية بتحمل جزء من تكاليفها.

 

وقال المهندس أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة أن الجبلاية لا تسعى لإلغاء تقنية الفار مثلما تردد، وما يحدث مجرد تقنين الوضع، وقال مجاهد فى تصريحات إذاعية مع الإعلامى محمد شبانة “اتحاد الكرة يعقد اليوم اجتماعاً مع أندية الدورى بغية تحديد موعد تشكيل رابطة الأندية المحترفة، ومناقشة إجراءات القيد فى فترة الانتقالات الشتوية”.

 

ويضيف أحمد مجاهد “سوف نناقش تقنية الفار ونواقصها ولا صحة لما يتردد عن إلغائها، وسوف نناقش مع الأندية كيف تساهم فى التكاليف، خاصة أن العقد لم يوقع بين اتحاد الكرة والشركة المكلفة بتطبيق تقنية الفار، وكان يصرف لها أموالا من الجبلاية من اللجنة السابقة بدون توقيع عقد”.

 

وأكمل رئيس اللجنة الثلاثية “حتى لو لم نصل لاتفاق مع الشركة الحالية هناك شركات كثيرة واتحاد الكرة يستطيع التعاقد مع شركة كبيرة لأنه اتحاد كبير، واللجنة السابقة لم تتعاقد على تقنية خط المرمى مثلما حدث فى واقعة مباراة الطلائع وغزل المحلة”.

 

وتابع أحمد مجاهد “تقنين الوضع سيحدث فى تقنية الفار دون أى تربص بأى شىء، فلقد ورثت تلا كبيرا، ومصر كلها متربصة بيا ومعنديش استعداد بعد العمر ده كله فى اتحاد الكرة أنى أخسر أو اتجرح بأى شىء”.

 

وتعقد اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة برئاسة أحمد مجاهد، اليوم الأربعاء، اجتماعا مهما مع أندية الدورى الممتاز وعددهم 18 ناديا من أجل مناقشة الأزمات الخاصة بتطبيق تقنية الفيديو فى مباريات الدورى المصرى، خاصة وأن هناك شكاوى عديدة من الأندية من التقنية بعد أن أثبتت التقارير الفنية وجود مشكلة فى ضبط التسلل.

 

 

كتبت سمر إبراهيم

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.