لقاح أمريكى جديد لعلاج كورونا بنسبة نجاح 94.5% من إنتاج شركة مودرنا

0

أعلنت شركة Moderna ، شركة التكنولوجيا الحيوية في ماساتشوستس والتي تجرى تجارب لإنشاء لقاح ضد فيروس كورونا ، عن تحقيقه نتائج مبشرة واحدة من أول اختبارات السلامة البشرية التي أجرتها، وفقا لتقرير لصحيفة واشنطن بوست.

لقاح جديد لفيروس كورونا
لقاح جديد لفيروس كورونا

توفر البيانات نظرة أولية على أحد اللقاحات الثمانية في جميع أنحاء العالم.

وبدأت في اختبار على الإنسان لم يتم نشر البيانات في مجلة علمية وهي ليست سوى خطوة أولى نحو إظهار أن اللقاح التجريبي آمن وفعال.

 

وارتفع مخزون الشركة في التقرير إلى أن ثمانية مشاركين تلقوا جرعات منخفضة ومتوسطة من لقاح Moderna لديهم مستويات دم من الأجسام المضادة لمكافحة الفيروسات.

وكانت مشابهة أو أكبر من تلك الموجودة في المرضى الذين تعافوا، قد يوحي ذلك لكنه لا يثبت أنه يؤدى إلى مستوى معين من الحصانة.

ويخطط جهد بقيادة جامعة أكسفورد، بالشراكة مع شركة الأدوية العملاقة AstraZeneca ، لتوفير ملايين الجرعات من اللقاح بحلول الخريف للشفاء من فيروس كورونا .

وكشف الباحثون أن أكثر من 1000 مريض قد سجلوا بالفعل في التجربة الأولية للقاح كورونا الذي بدأ في أواخر أبريل.

ونشرت شركة صينية،Sinovac Biotech ، مؤخراً دراسة في مجلة Science توضح أن لقاحها يحمي قرود الريس ضد العدوى.

وتم اختباره في 144 شخصاً تجري تجربتان أخريان للسلامة في الولايات المتحدة ، بقيادة شركة Pfizer و Inovio Pharmaceuticals.

وقال خبراء اللقاحات إن هذه الجداول الزمنية للتطوير المتسارع ممكنة من الناحية النظرية.

وأكدت أنها متفائلة للغاية وتعتمد على كل شيء يسير على ما يرام.

ويشددون على أنه سيكون من المهم جمع بيانات مقنعة بأن اللقاحات آمنة وفعالة قبل استخدامها على نطاق واسع والبيانات الجديدة واعدة.

 

واضافوا أنها أولية، من أولى مراحل التجارب الأولى التي تختبر السلامة في الأشخاص الأصحاء.

وصدرت بيانات عن Moderna مشجعة لكنها لا تمثل سوى خطوة أولى في عملية طويلة لجلب لقاح إلى السوق يأتي من تقرير مؤقت عن عشرات المرضى الذين تمت متابعتهم على مدى أسابيع.

وطلبت الموافقة على اللقاح واختباره بشكل واسع في آلاف المرضى متبوعاً بأشهر أو سنوات عديدة.

وقال بول أوفيت، مدير مركز تعليم اللقاحات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، إن البيانات تبدو واعدة ومن المنطقي الشروع في محاكمة كبيرة هذا الصيف.

كتبت أشواق مختار. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.