التفاصيل الكاملة لحادث طعن جماعي في نيس الفرنسية

0

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب عدد آخر في هجوم طعن في نيس ، حسبما ذكرت وسائل إعلام فرنسية , وقال عمدة مدينة نيس ، كريستيان إستروزي ، إنه قد تم القبض على شخص واحد .

وأضاف أن كل شيء يشير إلى “هجوم إرهابي في قلب كنيسة نوتردام”.

وناشد وزير الداخلية المواطنين تجنب المنطقة الواقعة وسط مدينة الريفيرا الفرنسية.

وأفادت وسائل إعلام فرنسية اليوم الخميس بأن مهاجم نيس يدعى إبراهيم ويبلغ من العمر 25 عاما.

وقال موقع “Europe 1″، إن المهاجم كان يتحدث باللغة الفرنسية، مشيرا إلى أن عناصر الشرطة الفرنسية لم يعثروا بحوزته على شيء، لا بطاقة هوية ولا هاتف محمول ولا أي وثائق أخرى.

وأضاف الموقع الفرنسي أن الشرطة الفنية تبحث للتأكد من هويته.

حيث قتل المهاجم امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، و امرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم وجرح آخرين قبل ان تعتقله الشرطة , بعد إصابته إصابة بالغة في كتفه ونقله الي المستشفى .

وأكد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس  اليوم الخميس أن الرد سيكون صارماً .

كما أعلن أن فرنسا رفعت حالة التأهب الأمني في أراضيها إلى أعلى مستوى بعد الهجوم الذي أوقع 3 قتلى، واحد منهما على الأقل قطع رأسه

في حين فتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحقيقا في الاعتداء الذي اعتبره رئيس بلدية المدينة كريستيان إيستروزي “هجوما إرهابيا”.

ومن جانبه أكد الأزهر في بيان رسمي أنه “لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررا لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية”.

ودعا الأزهر إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب. وأضاف البيان أن “الأزهر الشريف إذ يدين ويستنكر هذا الحادث الإرهابي البغيض، فإنه يحذر من تصاعد خطاب العنف والكراهية”.

ودعا الأزهر إلى تغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية، خاصة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الآخرين .

كتبت الاء عبد الحليم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.