عالم بريطاني : فيروس كورونا قد يصبح مرض أبدى إذا أصيب الناس به مرتين

0

حذر العالم البريطاني, من أن فيروس كورونا قد يبقى معنا “إلى الأبد” إذا أصيب الناس مرة أخرى, وقال البروفيسورغرايم أكلاند الأكاديمي في جامعة إدنبرة ، من أنه قد يكون مروعًا إذا لم يتم حماية الناجين من المرض في المستقبل.

 

وأكد تقرير لصحيفة ديلى ميل البريطانية, أنه لا تزال حقيقة مناعة Covid-19 لغزًا لأن العامل الممرض، المعروف باسم SARS-CoV-2 ، معروف فقط للعلم منذ أقل من عام.

 

ويعتقد كبار الخبراء أن المرض سيكون أكثر اعتدالًا إذا أصيب الناجون مرة أخرى, لأنه من المحتمل أن يكون لديهم مستوى معين من الحماية لذلك ، فإن دخول المستشفى والوفيات لن يصل إلى مستويات كارثية من الناحية النظرية.

 

وقال كبار العلماء، بمن فيهم مستشارون للحكومة البريطانية في وقت سابق إن الفيروس سيكون متداولًا لعقود ، مثل غيره من الإصابات المشابهة لفيروس كورونا والأمراض الموسمية، ولا يعرف العلماء بعد إلى متى يكون الشخص محصنًا ضد الفيروس التاجي .

 

وأظهرت العديد من الدراسات أن الأجسام المضادة  وهي بروتينات يصنعها الجهاز المناعي لمحاربة المرض في المستقبل  تتضاءل بعد بضعة أشهر فقط..

 

وأظهرت الدراسات أنه إذا كانت المناعة قصيرة العمر، فإنها تبدد الأمل في بناء مناعة القطيع بين السكان وهي طريقة طبيعية للقضاء على الفيروس لكن لايستبعد أن يكون الأشخاص قد يتمتعون بحماية أفضل إذا أصيبوا مرة أخرى، ويعانون من شكل أكثر اعتدالًا من المرض.

 

ووضحت الدراسات أنه  إذا لم يتم حماية الناجين من نوبة Covid الشديدة للمرة الثانية ، فهذا يشير إلى أن الإغلاق سيكون ضروريًا لإنقاذ أكبرعدد ممكن من الأرواح حتى يجد الخبراء لقاحًا.

 

يأتى ذلك في شكل دراسة، كان البروفيسور أكلاند المؤلف الرئيسي لها ، وجدت أن عمليات الإغلاق الصارمة من غير المرجح أن تقلل الوفيات على المدى الطويل وقد تزيدها، ويمكن أن تؤدي عمليات الإغلاق الصارمة  خاصة تلك التي تحد من أنشطة الشباب  إلى إطالة الوباء وتسبب مئات الآلاف من الوفيات الزائدة على مدار العامين المقبلين.

 

وأشارت الأبحاث إلى أن الأجسام المضادة تنخفض بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من الإصابة. وبعض الأشخاص قد لا يطورون أبدًا أجسامًا مضادة على الإطلاق ، لذا فإن العدد الحقيقي للحالات سيظل لغزًا دائمًا, وقد يكون البديل حماية المسنين والضعفاء فقط والسماح للشباب بالعودة إلى الحياة الطبيعية  قد يقلل من التأثير، لكن هذه الاستراتيجية ستعتمد على مناعة القطيع

 

أظهرت التقارير خلال الأسابيع القليلة الماضية, أن Covid-19 لم يكن موجودًا إلا منذ نهاية عام 2019 ، ولذا كان من المستحيل حتى الآن معرفة ما إذا كان يمكن للناس أن يصابوا بفيروس كورونا مرتين لكن إعادة العدوى حدثت في عدد قليل من الأشخاص

 

 

لا يزال العلماء لا يعرفون على وجه اليقين ما إذا كان يمكن للناس أن يصابوا بـ Covid-19 أكثر من مرة أو ما إذا كانوا محصنين بعد الإصابة الأولى، مع بعض الأمراض مثل جدري الماء ، يمكن للجسم أن يتذكر بالضبط كيفية تدميره ويصبح قادرًا على صده قبل أن تبدأ الأعراض إذا عاد إلى الجسم.

 

وبيَن أنه من غير الواضح حتى الآن ما إذا كان الأشخاص المصابون بفيروس كورونا يمكن أن يصابوا به مرة أخرى.

 

كتبت سمر إبراهيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.