رئيس الوزراء: السرعة في وضع خطة عمل تنفيذية لتنظيم الأسرة

0

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا لمتابعة جهود تنظيم الأسرة.

وكان ذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وأسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، والدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، والدكتورة سحر السنباطى، أمين عام المجلس القومى للأمومة والطفولة، والدكتورة أميرة تواضروس، مدير المركز الديموجرافى.

 

 

أشار رئيس الوزراء إلي أن الحكومة تولى أهمية كبيرة لملف الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة ؛ لارتباطهما الوثيق بمسألة قدرة الدولة على تحقيق العدالة والكفاية الاجتماعية، وضمان توفير الخدمات الأساسية من صحة وتعليم لجميع المواطنين فى كافة المحافظات، وتعظيم قدرة الدولة على توفير الموارد اللازمة وإنفاقها على أولويات التنمية.

 

وأوضح الدكتور مصطفى مدبولى أن الدولة قد قطعت شوطا كبيرا في بث  برامج التوعوية حول أهمية تنظيم الأسرة, ومازال يواجهنها طريق طويل من التحديات فيما يتعلق بالتعامل مع ملف الزيادة السكانية وتنظيم الأسرة، لافتا إلى الجهود الكبيرة المبذولة للتغلب على هذه التحديات ومواجهتها.

 

وكلّف رئيس الوزراء بإعداد خطة تنفيذية متكاملة للتعامل مع ملف تنظيم الأسرة ، مشيرا إلى أنه ليس لدينا أى مشكلة فيما يتعلق بالتمويل اللازم لتنفيذ برنامج ناجح للحد من الزيادة السكانية، وتنظيم الأسرة ، حيث أن نجاحنا فى هذا الملف سيوفر على الدولة مليارات الجنيهات فى المستقبل.

 

وأكد رئيس الوزراء ضرورة الاستمرار فى إطلاق حملات التوعية بمخاطر وتداعيات قضية الزيادة السكانية، وتأثيرها على مختلف القطاعات الاقتصادية، والاجتماعية والتنموية.

 

وأكد علي ضرورة العمل على الانتهاء من صياغة خارطة طريق واضحة الأهداف والرؤى، لبرنامج يستهدف الحد من الزيادة السكانية، يتم الإعلان عنه من جانب الحكومة، والبدء فى تنفيذه على الفور.

 

واستعرضت وزيرة الصحة وخلال الاجتماع، نتائج مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة (100 مليون صحة).

وأشارت زايد إلى أن عدد المفحوصات بالمبادرة منذ إطلاقها فى يوليو 2019 حتى اليوم بلغ حوالى 8.5 مليون فحص فى محافظات الجمهورية المختلفة.

 

وأوضحت الدكتورة هالة زايد أن المبادرة مستدامة وتستهدف السيدات على مستوى الجمهورية بداية من سن 18 عامًا.

وتشمل المبادرة علي الكشف عن الأمراض غير السارية (السكرى، ضغط الدم، قياس الوزن والطول وتحديد مؤشر كتلة الجسم، ومستوى الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن)، والتوعية بعوامل الخطورة المسببة للأمراض غير السارية، والتوعية بالصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والحياة الصحية، والتوعية بطريقة الفحص الذاتى للثدي.

 

وسلطت الوزيرة الضوء على آليات الفحص المختلفة عن طريق الفحص الإكلينيكى، أو الاستقبال بالمراكز المتخصصة، أو الأشعة، أو التحليل الباثولوجى، مشيرة إلى معدل استخدام وسائل منع الحمل سابقا وحاليا بكل محافظة.

وعرضت الوزيرة أرصدة وسائل تنظيم الأسرة المختلفة على مستوى المحافظات، ومتوسط عدد الأبناء فى كل محافظة.

 

ونوهت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أهمية التركيز على التوعية وتوفير فرص العمل للسيدات، ومساعدة الأسر فى تحسين مستوى دخولها، وتوفير حوافز إيجابية وأخرى سلبية، واستهداف فئة الشباب فى المجتمع بحملات التوعية.

 

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعى إلى الدور الذى تلعبه الجمعيات الأهلية والجهود المبذولة فى مجال تنظيم الأسرة، بالتنسيق مع الوزارة، وكذا ما يتم بثه عبر وسائل الإعلام لتصحيح المفاهيم الإنجابية الخاطئة، ومن أمثلة ذلك حملة “2 كفاية”، علاوة على التوعية الدينية التى تقوم بها الوزارة من خلال عدد من رجال الدين.

 

وأوضح وزير الدولة للإعلام أنه سيتم إعداد حملة توعوية، توضح للمواطنين أهمية تنظيم الأسرة لكل منهم بوجه خاص، وللدولة بوجه عام، مع ضرورة استهداف المحافظات التى تشهد ارتفاع معدل الزيادة السكانية بها.

 

وأشارت الدكتورة مايا مرسى إلى أهمية تضمين الرسائل المطلوبة لتنظيم الأسرة فى توطين برنامج التنمية المستدامة على الأرض، وأن يكون ذلك هو رسالتنا جميعا كمسئولين، مع التأكيد على حملات طرق الأبواب، وضرورة الاتصال المباشر مع المرأة المصرية لإيصال الرسائل لها مباشرة على الأرض.

 

وأضافت رئيس المجلس القومى للمرأة: كل جنيه سيتم إنفاقه فى مجال تنظيم الأسرة سيوفر على الدولة 56.12 جنيه طبقا لدراسة أعدتها سابقا كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

 

وأشادت الدكتورة مايا مرسى بمبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة، وما نتج عنها من قاعدة بيانات، ستفيد فى تدشين برنامج حكومى لتنظيم الأسرة من أجل مستقبل مصر، كما لفتت إلى ضرورة إصدار قانون لمنع زواج الأطفال.

 

كلّف رئيس الوزراء في ختام الإجتمام, بسرعة وضع برنامج عمل أو خطة تنفيذية واضحة لبدء تنفيذها على الفور، مؤكدا ضرورة الاستعانة بأدواتنا الناعمة، مُمثلة فى المنتجات الثقافية والسينما والمسلسلات للتوعية بأهمية تنظيم الأسرة.

 

كتبت سمر إبراهيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.