سعر الدولار الأمريكى فى مصر اليوم..تعرف عليها

0

أعلنت بعض البنوك العامة فى مصر اليوم، الأحد، 20-9-2020 استقرار سعر الدولار الأمريكى وجاء ذلك وفقا لأول تعاملات البنوك بعد انتهاء العطلة الأسبوعية للبنوك يومى الجمعة والسبت، ليسجل البنك الأهلى المصرى 15.71 جنيه للشراء، و15.81 جنيه للبيع.

ووفقا لآخر تحديثات عدد من البنوك المختلفة فى مقدمتها البنك الأهلى المصرى، ننشر سعر الدولار الأمريكى مقابل الجنيه المصرى اليوم، والتى جاءت كالتالى:

١-سعر الدولار فى البنك المركزى المصرى
15.69 جنيه للشراء.

15.79 جنيه للبيع.

٢-سعر الدولار فى البنك الأهلى المصرى
15.71 جنيه للشراء.

15.81 جنيه للبيع.

٣-سعر الدولار فى بنك مصر
15.71 جنيه للشراء.

15.81 جنيه للبيع.

٤-سعر الدولار فى البنك التجارى الدولى cib
15.69 جنيه للشراء.

15.79 جنيه للبيع.

٥-سعر الدولار فى بنك الإسكندرية
15.70 جنيه للشراء.

15.80 جنيه للبيع.

٦-سعر الدولار فى بنك أبو ظبى الإسلامى
15.70 جنيه للشراء.

15.80 جنيه للبيع.

٧-سعر الدولار فى بنك عودة
15.71 جنيه للشراء.

15.81 جنيه للبيع.

٨-سعر الدولار فى بنك القاهرة
15.70 جنيه للشراء.

15.80 جنيه للبيع.

وقال الدكتور محمد معيط وزير المالية، اليوم أن القرار الجمهوري رقم 59 لسنة 2020 الخاص بتعديل بعض فئات التعريفة الجمركية الذي بدأت مصلحة الجمارك في تنفيذه، مؤكدا أنه يتضمن تيسيرات عديدة لتشجيع الصناعة المصرية، وتعميق المكون المحلى، على النحو الذى يُسهم فى زيادة الاستثمارات، وتوفير فرص عمل جديدة، وتعظيم القدرات الإنتاجية، وتوسيع القاعدة التصديرية؛ من أجل تحسين مؤشرات الأداء الاقتصادى ورفع معدلات النمو، مشيرا إلى علاج التشوهات الجمركية، واستمرار الإعفاءات والتعريفة المخفضة للمواد الخام ومستلزمات الإنتاج وتحقيق التوازن للضريبة الجمركية بين المدخلات الوسيطة والمنتجات النهائية.

وتابع الوزير أنه يتم استخدام التعريفة فى تخفيف الأعباء عن المواطنين حيث تتضمن التعديلات الجديدة خفضًا للرسوم الجمركية بنسب تزيد علي 50% من مستوياتها الحالية علي بعض مكونات صناعات الأثاث والبتروكيماويات والأجهزة الكهربائية المعمرة مثل الثلاجات والتليفزيونات، وأيضًا لسيارات النقل الجماعي بجانب محطات تموين المركبات بالطاقة الكهربائية والغاز الطبيعي، مضيفا، إلي أن هذا القرار يستهدف سد ثغرات التهرب الجمركي التى تتمثل فى استغلال الفئات الجمركية الأقل لبعض المكونات والمواد الخام وهو ما كان يضر بالصناعات المحلية التامة.

كتبت سارة رزق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.