رئيس الوزراء يجتمع باللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كرونا.. اعرف التفاصيل

0

اجتمع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء،باللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس “كورونا” المستجد، عبر تقنية “فيديو كونفرانس”، وذلك بحضور عدد من الوزراء والمسئولين.

وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء: اتخاذ اللجنة اليوم حزمة من القرارات الجديدة يبدأ تنفيذها اعتبارا من الأسبوع المقبل، “21 سبتمبر”، والتي تشمل الموافقة على:
١-عقد صلوات الجنازة في المساجد،التي لها ساحات فضاء مكشوفة، في غير أوقات الصلوات اليومية، مع مراجعة هذه القرارات حسبما تستدعي الظروف المستجدة.

٢- السماح باستئناف إقامة الأفراح بالأماكن المكشوفة، بالمنشآت السياحية والفندقية الحاصلة على شهادة السلامة الصحية، بحد أقصى 300 فرد، وينطبق نفس القرار على الاجتماعات والمؤتمرات بنسبة حضور 50 % وبحد أقصى 150 فردا، والموافقة على تنظيم المعارض الثقافية، ليبدأ ذلك بمعرض الكتاب بالإسكندرية، ويتم تنفيذ ذلك في أماكن مفتوحة، بنسبة حضور لا تتعدى 50 % مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

٣-الموافقة على إقامة معرض “أهلاً بالمدارس” بداية من يوم 20 سبتمبر الجاري، مع تنفيذ كل الاجراءات الاحترازية، وستتم اقامته بأرض المعارض، باعتباره حدثا هاما ينتظره أولياء الأمور ليخفف عنهم الأعباء.

٤-إستئناف أنشطة تعليم الكبار، وعودة فتح فصول محو الأمية، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية.

٥-عودة تدريبات الدرجة الثانية لكرة القدم، وبدء الهيئات الرياضية والشبابية في إتاحة استخدام حمامات السباحة التدريبية والترفيهية، كما حددت اشتراطات فتح دور الحضانات بالأندية ومراكز الشباب، وكذا المناطق المفتوحة للمناسبات بالأندية ومراكز الشباب، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية المحددة.

وعلى صعيد آخر، أكد وزير الطيران المدني خلال الاجتماع على اتباع وتنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية في كل المطارات المصرية التي بدأت تشغيلها.

وفى سياق متصل، استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، الموقف الحالي لمواجهة فيروس كورونا حتى اليوم، من حيث إجمالي عدد حالات الشفاء وإجمالي عدد المصابين وحالات الإصابة الجديدة.

وقالت الوزيرة: أن الفترة من 5 – 11 سبتمبر الجاري شهدت انخفاضا طفيفا في معدل الإصابة مقارنة بالأسبوع السابق عليه، موضحة أنه تم عقد مقارنة لعشرين دولة من الدول الأبرز من حيث انتشار فيروس كورونا والتي بينت أن معدل انتشار فيروس كورونا في مصر يحتل المرتبة الأخيرة.

وأوضحت الدكتورة هالة زايد نسب الإشغال بمستشفيات العزل، وعددها 21 مستشفى، مشيرة إلى أن الأسرّة الداخلية بهذه المستشفيات مشغولة بنسبة 14%، وأسرة الرعاية المركزة بنسبة 47%، فيما بلغت نسبة إشغال أسرة التنفس الصناعي 13%.

وأشارت الوزيرة خلال الاجتماع موقف تطور لقاحات فيروس كورونا عالميا، موضحة إلى أنه تم اختيار توفير جرعات من اللقاحات التي وصلت للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية، في الوقت الذي يتسابق الباحثون في جميع أنحاء العالم لتطوير اللقاحات حيث تتابع منظمة الصحة العالمية أكثر من 180 لقاحا يجري تطويرها، كما أشارت إلى موقف مصر من تأمين توافر لقاح فيروس كورونا من خلال توفير جرعات من 3 لقاحات، حيث تم التنسيق مع منظمة التحالف العالمي للقاحات والتحصين “جافي” على إدراج مصر ضمن الدول المتلقية لشريحة الأسعار المخفضة، وذلك ضمن 4 دول وافق التحالف على إدراجها.

وفي سياق متصل، قالت الدكتورة هالة زايد إن وزارة الصحة تتولى إدارة تجارب “لأجل الإنسانية” بناءً على بروتوكولات التجارب المعتمدة من شركةت “جي 42 للرعاية الصحية”، وبناءً عليه تم افتتاح مركز لفحص ومشاركة المتطوعين الذين قاموا بالتسجيل على الموقع الإلكتروني للوزارة الذي تم تدشينه لتسجيل الراغبين بالمشاركة في التجارب السريرية، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يشارك 6000 متطوع في مصر، وأن 11 متطوعا قاموا بالاشتراك في اليوم الأول.

وأثناء الاجتماع، سلطت الوزيرة الضوء أيضا على وضع السياحة في كل من محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء ومرسى مطروح، من حيث أعداد الفنادق المدربة على الإجراءات الاحترازية، وأعداد المتدربين على الإجراءات الوقائية وعدد التصاريح التي صدرت للمنشآت السياحية وعدد أجهزة الـ PCR ومعدل الاستيعاب اليومي للعينات.

ونوهة الوزيرة إلى الدليل الاسترشادي الذي تم وضعه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في إطار خطة فتح المدارس والذي يتضمن إجراءات مكافحة الأمراض المعدية عند إعادة الفتح، ومعايير الشروط الصحية الواجب توافرها لضمان سلامة الطلاب، كذلك إقامة برامج تدريبية لضمان العودة الآمنة

لضمان العودة الآمنة للطلاب والمعلمين، و تناولت في الوقت ذاته إجراءات الربط الإلكتروني بين الوزارتين لضمان تتبع الحالات الإيجابية.

كما سلطت الوزيرة الضوء على خطة الاستعداد للموجة الثانية المحتملة لانتشار فيروس “كورونا”، والتي تنقسم إلى أربعة محاور:
١-خاص بمنافذ الخدمة الصحية الآمنة حيث سيتم ضم 320 مستشفى عاما ومركزيا بالإضافة إلى مستشفيات الحميات والصدر، مع زيادة وتيرة العمل بمبادرة رئيس الجمهورية للأمراض المزمنة من خلال منافذ آمنة، وزيادة قدرة معامل تحاليل الحمض النووي للضعف تقريبا.

٢- توفير المستلزمات والأدوية من خلال تجهيز احتياطي استراتيجي للأدوية، أما المحور الثالث فهو حوكمة النظام الصحي من خلال تشغيل 27 غرفة عمليات فرعية مرتبطة بالغرفة المركزية لسرعة تسكين الحالات، ومنع الدخول من خلال أي منفذ (بري أو بحري أو جوي) للقادمين بدون إحضار تحليل سلبي للحامض النووي.

٣- الاهتمام بتوفير الأمصال والطعوم من خلال تجهيز خط إنتاج أحد مصانع الشركة القابضة للأمصال (فاكسيرا) بالتعاون مع إحدى الشركات الصينية، إلى جانب توقيع مذكرة تفاهم مع “جافي” لتوفير نسبة من تعداد السكان من لقاح “سترازينكا” الذي

٤-الاهتمام بتوفير الأمصال والطعوم من خلال تجهيز خط إنتاج أحد مصانع الشركة القابضة للأمصال (فاكسيرا) بالتعاون مع إحدى الشركات الصينية، إلى جانب توقيع مذكرة تفاهم مع “جافي” لتوفير نسبة من تعداد السكان من لقاح “سترازينكا” الذي تطوره جامعة أكسفورد.

كتبت سارة رزق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.