الصين توافق علي إجراء تجارب لأول لقاح لفيروس كورونا ..أعرف التفاصيل

0

كشف الباحثون موافقة الصين لإجراء تجارب علي أول لقاح لفيروس كورونا COVID-19  علي شكل بخاخ بالأنف ، وقد يوفر التطعيم بالأنف حماية مزدوجة ضد فيروسات الأنفلونزا وفيروس كورونا.

 

وأوضح موقع “TheHealthSite”، أن الصين من أوائل المتسابقين لتطوير لقاح لفيروس كورونا COVID-19، حيث يوجد 8  لقاحات مختلفة تخضع للتجارب السريرية، لكن لم تتم الموافقة على أى لقاحات فى السوق حتى الآن، وسجلت روسيا أول لقاح مرشح لها سبوتنيك 5، الذى طوره معهد Gamaleya بموسكو فى أغسطس، لكن زعمت الصين أنها كانت تعطى لقاحات فيروس كورونا COVID-19 المطورة محليًا لمجموعة واسعة من الأشخاص، بما فى ذلك العاملون بالمجال الطبي، والقوات المسلحة، وموظفى الشركات الذين يعملون فى الخارج منذ 22 يوليو.

 

وقال الموقع، أن الصين وافقت الآن على أول لقاح لفيروس كورونا  COVID-19 للتجارب السريرية على شكل بخاخ للأنف، ومن المتوقع أن تبدأ التجارب السريرية للمرحلة الأولى للقاح بخاخ الأنف في نوفمبر بتجنيد 100 متطوع.

 

وذكرت وسائل الإعلام الصينية أنه اللقاح الوحيد من نوعه الذي وافقت عليه إدارة المنتجات الطبية الصينية، ويتم تطوير اللقاح بشكل مشترك من قبل باحثين من جامعة هونج كونج، وجامعة Xiamen .

 

وذكر الباحثين، أن اللقاح يحفز مسار العدوى الطبيعي لفيروسات الجهاز التنفسي لتنشيط الاستجابة المناعية، مضيفين، إن التطعيم برذاذ الأنف، قد يوفر حماية مزدوجة ضد الإنفلونزا، وفيروس كورونا الجديد، إذا كان يحتوي أيضًا على فيروسات الإنفلونزا بما في ذلك H1N1 و H3N2 و B.

 

وأكد يوين كووك يونج، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة هونج كونج، لوسائل الإعلام الصينية، سيستغرق الأمر عامًا آخر على الأقل لإنهاء التجارب السريرية الثلاث.

 

 

 

وقال الباحثين، أن التطعيم برذاذ الأنف أسهل في الإدارة والإنتاج والتوزيع مقارنة بالحقن، وذلك لأن التطعيم برذاذ الأنف يعتمد تقنية إنتاج لقاح الأنفلونزا، أي أنه يستخدم لقاح الأنفلونزا الحي الضعيف، وتستخدم الصين أيضًا 4 تقنيات أخرى لتطوير لقاحات فيروس كورونا، بما في ذلك اللقاحات المعطلة، واللقاحات القائمة على ناقلات الفيروس الغدي، ولقاحات DNA و mRNA.

 

وذكروا أن لقاح بخاخ الأنف قد لا يسبب آثارًا جانبية جهازية، ولكن قد يكون له تأثير على الجهاز التنفسي، ومع ذلك، لا يتوقع المطورون أي آثار جانبية خطيرة باستثناء انسداد الأنف الطفيف أو سيلان الأنف.

 

كتبت سمر إبراهيم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.