محمد عبد الرحمن يتحدث عن مشواره الفني ويكشف ” الصندوق الأسود ” في حياته

0

كشف نجم مسرح مصر الشهير ب ” توتة ”  عن بدايه نجوميته،  محمد عبد الرحمن يتحدث عن مشواره الفني وعبر عن إمتنانه للنجمين أشرف عبد الباقي وأحمد مكي، حيث كانت بداية شهرته من خلال أعمال فنية تجمعه معهما، مؤكداً على أن الجمهور هو صاحب الكلمة العليا في نجومية أي ممثل، وخاصةً أن النجومية لها مواعيد متباعدة من خلال فترات، وأن الجمهور بيده يحدد تلك النجومية، خلال تواجده في برنامج ” من غير زعل ” الذي يعرض على اليوم السابع .

وقال محمد عبدالرحمن، نجم مسرح مصر، أن بداية معرفة الجمهور عليه، كانت من خلال مسلسل ” الكبير أوي ” مع الفنان أحمد مكي، وتزايدت شهرته بسبب وجوده ضمن مسرح مصر، مع الفنان أشرف عبدالباقى، ولفت إلى أن الموهبة هي المعيار الحقيقي لكل ممثل، وليست أشياء آخرى كما يعتقد البعض، وخلال تصريحات محمد عبد الرحمن يتحدث عن مشواره الفني أعرب عن ضرورة أن يطور من موهبته وإمكانياته، حتى يتثنى للجمهور تحديد نجوميته في كل المجالات .

وأضاف عبد الرحمن أن الفنان محمد أسامة ” أوس أوس ” هو أقرب شخص لقلبه ضمن ، وهو الوحيد الذي يأتمنه على أسرار حياته، حتى وصل الأمر إلى أن أصبح أوس أوس بالنسبة إليه، هو الشخص الوحيد الذي يعد ” الصندوق الأسود ” في حياة محمد عبد الرحمن، والذي تجمعه به صداقة شديدة من قبل ظهورهما في مسرح مصر، كما أن أوس أوس صديق العائلة .

وتابع عبدالرحمن أنه، تعاون مع عدد كبير من من نجوم الصف الأول، منهم أحمد حلمي وأمير كرارة وأحمد السقا وغيرهم، إلا أنه لم يتعاون مع النجم كريم عبدالعزيز في أي عمل فني، ولذلك يود تقديم عمل فني سينمائي معه خلال الفترة القادمة، وأنه ممثل من العيار الثقيل، وأنه له نجومية خاصة في السينما، فهو لا يعرف المستحيل يقدم التنوع السهل الممتنع ضمن أعماله، بالإضافة إلى أنه صاحب قدرات مستمرة منذ ظهوره فضلاً عن إمكانياته التمثيلية .

وتطرق عبد الرحمن إلى الحديث عن كبار نجوم الكوميديا في مصر، حيث وصف النجم الكبير عادل إمام، بأنه مدرسة فنية لا تتكرر، وأنه أكثر نجم يُضحكه، ويشعر معه بسعادة بالغة، وبخاصةً أن الزعيم يتمتع بنكهة فنية مميزة وغير عادية، وأنه يعمل وفقاً لطريقة ممنهجة، وأضاف أن، النجم الكبير سمير غانم، هو صاحب الضحكة المميزة في كل الأجيال، واصفه بصاحب الإفيهات البسيطة التي تصل للقلب بدون مقدمات،

وأشار عبدالرحمن إلى أنه شعر بحزن شديد فترة أزمة فيروس كورونا، حتى أستدركه البكاء في إحدى المواقف مع صديقه المقرب، الذي تعرضت عائلته للإصابة بالفيروس، وأستنجد به للحصول على سرير في إحدى المستشفيات خلال تفشي كورونا، وظل عبد الرحمن، من جانبه، يبحث لمدة 4 أيام عن سرير بكل علاقاته .

كتبت/ولاء مختار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.