كاليفورنيا تحترق بمساحات قياسية.. ولا تزال مشتعلة

0

كاليفورنيا تحترق بمساحات قياسية، ولا تزال فرق الإطفاء تحاول إخماد ألسنة اللهب الممتدة في أنحاء الولاية.

وتقول إدارة الغابات والحماية من الحرائق في الولاية، كال فاير، إن الحرائق أتت على أكثر من مليوني فدان، أي على مساحة تفوق ولاية ديلاوير.

أحد هذه الحرائق يطلق عليه اسم “إل دورادو” ،كاليفورنيا تحترق بمساحات قياسية امتدت إلى أكثر من سبعة آلاف فدان، وكان قد اشتعل من جراء حفل أقامته عائلة للكشف عن جنس جنين، بحسب مسؤولين.

وتشهد كاليفورنيا الآن موجة حارة غير مسبوقة.

وسجلت مقاطعة لوس أنجليس يوم الأحد أعلى درجة حرارة في تاريخها عند 49.4 مئوية. ومن المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة ابتداء من الغد، لكن هناك توقعات بهبوب رياح قوية قادرة على إزكاء لهيب الحرائق، طبقا لتحذيرات خدمة الطقس الوطنية.

ويواصل أكثر من 14 ألفا من رجال الإطفاء معاركهم مع 24 حريقا في أنحاء الولاية، بحسب إدارة الغابات والحماية من الحرائق في الولاية.

ويعدّ حريق كريك فاير أكبر هذه الحرائق، ويمتد على أكثر من 78 ألف فدان، وكانت بدايته يوم الجمعة من جبال سييرا، وتقول السلطات إنها لم تتمكن بعد من احتوائه.

والتهم الحريق أكثر من عشرين بناية في منطقة بيغ كريك، بحسب صحيفة لوس أنجليس تايمز. ونقلت السلطات أكثر من مئتي مصطاف من منتجع ماموث بول الشهير عبر طائرات إنقاذٍ بعد أن حاصرتهم الحرائق يوم السبت.

أما حريق فالي فاير في مقاطعة سان دييغو فقد أتى على أكثر من عشرة آلاف فدان، وعجّل بإخلاء منطقة ألباين النائية. بينما دمر حريق بوبكات فاير في غابة لوس أنجليس الوطنية نحو خمسة آلاف فدان وتسببّ في إخلاء مرصد جبل وِلسون.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في الولاية إن سبب الحرائق كان حفلا أقيم في المنطقة، وأن البداية كانت من حريق إل دورادو في مقاطعة سان برناردينو.

يذكر أن العديد من الحفلات الكبرى في السنوات الأخيرة شهدت نهايات مأساوية.

وفي تغريدة لها قالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا: “تذكّر إدارة الغابات والحماية من الحرائق الجماهير أنه في ظل الطقس الجاف المواتي للحرائق، لا يحتاج الأمر الكثير حتى تشتعل حرائق الغابات”.

وأضافت: “مَن يتسبب في الحرائق يعرّض نفسه للتغريم، فضلا عن المساءلة الجنائية”.

وشهدت كاليفورنيا تحترق بمساحات قياسية قرابة ألف من حرائق الغابات منذ 15 أغسطس، معظمها بسبب صواعق البرق.

وتقول كال فاير إن نيران الحرائق هذا العام التهمت مليوني فدان، وقتلت ثمانية أشخاص، ودمّرت أكثر من 3,300 بناية.

وفي عام 2018، التهمت نيران الحرائق 1.96 مليون فدان – وهي المساحة الأكبر التي تأتي عليها نيران الحرائق منذ عام 1987 الذي بدأت فيه إدارة الغابات والحماية من الحرائق في الولاية تسجيل هذا النوع من الخسائر، بحسب وكالة الأسوشيتد برس.

كاليفورنيا تحترق بمساحات قياسية لذلك أُعلنت حالة الطوارئ في خمس من مقاطعات كاليفورنيا هي فريسنو، ماديرا، ماريبوسا، سان برناردينو، وسان دييغو. وحثت السلطات الناس على عدم ارتياد المتنزهات، بعد مقتل أحد المتنزهين جراء الحرائق.

كتبت أميرة مرعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.