زيادة نسبة الوفاة بكورونا في المرحلة العمرية 60-69 إلى 29.1٪ وتقل بنسبة 1٪ في حالة الأطفال

0

استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان ، خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، جهود مكافحة فيروس كورونا ، واشارت إلى مستجدات الفيروس حتى اليوم 3 سبتمبر، فيما يتعلق بعدد حالات الشفاء، والحالات الجديدة، وإجمالي عدد المصابين والوفيات.

وعرضت وزيرة الصحة رسما توضيحيا لمنحنى الإصابات والشفاء والوفيات منذ فبراير الماضي، وقارنت نسبة انتشار الأعراض بين الإصابات في بعض البلاد حول العالم، والتي اختلفت شدتها من بلد إلى آخر.

وذكرت الدكتورة هالة زايد أهم الأعراض المصاحبة لمرضى فيروس كورونا المحجوزين بمستشفيات العزل حيث تم تحليل بيانات عدد 8203 مرضى بفيروس كورونا في 28 مستشفى عزل ومقارنة الأعراض التي ظهرت عليهم على مدار الشهور الماضية لمراقبة إمكانية تحور فيروس كورونا ، وفي هذا الصدد، قالت الوزيرة إنه لم يتم استهداف الجهاز الهضمي أكثر من الجهاز التنفسي كما تداول البعض، وأنه لا يوجد اختلاف متباين بين الشهور فيما يخص الإصابة بعرض أو أكثر.

وأضافت الوزيرة أن أكثر نسبة وفاة جاءت في الحالات المصاحبة لأمراض مزمنة، وأن المرحلة العمرية الأكثر إصابة بالوفاة ما بين 60-69 عاما بنسبة 29.1% بينما في حالة الأطفال أقل من 10 سنوات فإن معدل الوفاة تقل بنسبة 1%، كما أن معدل حدوث الوفيات لكبار السن يفوق حدوثها في المراحل العمرية الأصغر، وهو ما يتفق مع المعدلات العالمية

ووفقا لما عرضته الدكتورة هالة زايد، فإن معدل الإصابة الأسبوعي وصل1137 حالة خلال الفترة من 22- 28 أغسطس بعد أن كانت الإصابات بلغت 844 في الأسبوع السابق عليه، وهو ما يدعونا إلى أهمية الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة

وتطرقت الوزيرة إلى شرح توزيع الإصابات على مستوى محافظات الجمهورية خلال الأسبوع الحالي وإجمالي إشغالات مستشفيات العزل، لافتة إلى أن 84% من الأسرة الداخلية بمستشفيات العزل شاغرة، وأن أسرّة العناية المركزة مشغولة بنسبة 48% من إجمالي أعدادها في هذه المستشفيات، كما أن 84% من أجهزة التنفس الصناعي شاغرة أيضا

وخلال الاجتماع، أشارت الدكتورة هالة زايد إلى مشروع متابعة مرضى فيروس كورونا المُسجلين بالعزل المنزلي بوزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وهو المشروع الذي انطلق في يوليو الماضي وانتهى في 27 أغسطس، موضحة أن إجمالي عدد المرضى الذين تمت متابعتهم بلغ 10186 مريضا، وعدد الأطباء الذين قاموا بالمتابعة 23 طبيبا متخصصا، وذلك من خلال الاتصال الهاتفي 3 مرات على مدار اليوم بكل مريض؛ وذلك للتأكد من استلام جرعات العلاج ومتابعة تطور الأعراض والتعامل مع ظهور أي مضاعفات والتأكد من استقرار الحالة وتماثلها للشفاء

وأوضحت الوزيرة أن عدد الحقائب الوقائية المنصرفة للمخالطين من الكبار والأطفال بلغ حوالي 195 ألف حقيبة أدوية ومستلزمات وقائية

وفيما يتعلق بالجهود التي تتخذها وزارة الصحة استعدادا لفتح المدارس، لفتت الوزيرة إلى أنه جار إصدار دليل مشترك بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني يتناول كافة الإجراءات والتدابير اللازمة نحو العودة بصورة آمنة إلى المدارس وذلك بالتنسيق مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.