إلغاء امتحانات الجامعات لسنوات النقل وتأجيل اختبارات الفرق النهائية.. قرارات الأعلى للجامعات

0

عقد المجلس اليوم السبت، اجتماعه رقم (699) وكان على رأس الموضوعات التى ناقشها ما يتعلق بالخطط المستقبلية لنظام الدراسة والامتحانات بالفصل الدراسى الثانى للعام الجامعى 2019/2020 فى إطار تطورات الوضع العالمى لانتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وناقش المجلس كافة البدائل المتاحة لاستمرار العملية التعليمية بما يحقق المتطلبات الأساسية والحد الأدنى من معايير إتمام المناهج فى ضوء اختلاف طبيعة ونظام الدراسة وأسلوب إجراء الامتحانات فى الكليات المختلفة مع التقيد بما اتخذته الدولة من تدابير للحد من انتشار الفيروس.

 

وأكد المجلس أنه بالنسبة لطلاب فرق النقل بجميع الكليات، فقد تقرر إلغاء إجراء الامتحانات التحريرية والشفوية التى كان من المزمع عقدها ففى الفصل الدراسى الثانى للعام الجامعى 2019/2020 وتستبعد الدرجات التى كانت مقررة لها من المجموع الكلى للدرجات فى كل السنوات الدراسية (المجموع التراكمي)، ويستبدل بتلك الامتحانات – بناء على قرار من مجلس الجامعة – أحد البديلين الآتيين: –

 

كما تقرر أن الطلاب بإعداد لرسائل بحثية مقبولة (مقالة بحثية – مشروع بحثى – بحث مرجعي) فى المقررات التى كانت تدرس فى هذا الفصل ويكون لكل جامعة وضع المعايير والضوابط والشروط والقواعد اللازمة لتقييم وإجازة تلك الرسائل وفقا لطبيعة الدراسة المقررة لكل كلية أو برنامج دراسى على حدا (مع التأكيد على التزام الجامعات بمراجعة الرسائل المقدمة من الطلاب بدقة وعدم قبول اية رسائل مقدمة منهم إذا ثبت اقتباسها أو نقلها من رسائل أخرى كليا أو جزئيا أوانها تعد مجرد نقلاً لما ورد بأحد المقالات أو الرسائل أو المراجع العلمية).

 

كما قرر المجلس الأعلى للجامعات، أنه بالنسبة لطلاب الفرقة الدراسية النهائية بجميع الكليات تؤجل الامتحانات التي كان مقرر عقدها في نهاية الفصل الدراسي الثاني لاجتياز مقررات هذا الفصل لحين انتهاء فترة تعليق الدراسة، ويعهد للجامعات وضع الجداول والضوابط اللازمة لتنفيذ ذلك مع مراعاة منح الطلاب فترة زمنية ملائمة قبل إجراء الاختبارات.

 

قال المجلس الأعلى للجامعات، إنه بالنسبة للكليات التي تستوجب لوائحها الداخلية تدريبات عملية أو إكلينيكية وإجراء امتحانات عملية، فأنه تقرر أن تستكمل الفترات التي كانت مقررة للتدريبات العملية / أو الإكلينيكية في الفصل الدراسي الثاني بعد انتهاء فترة تعليق الدراسة أو في بداية العام الجامعي الجديد مع وجوب اجتياز الطلاب للامتحانات العملية المنصوص عليها في اللوائح الداخلية للكليات بعد استكمالهم لتلك التدريبات وتستبعد الدرجات التي كانت مقررة لتلك الامتحانات من المجموع الكلي للدرجات فى كل السنوات الدراسية (المجموع التراكمي) ويعد الطالب ناجحا أو راسبا فقط على الا يحول عدم أداء الطلاب للامتحانات العملية من انتقالهم للفرقة الدراسية الأعلى مع عدم الإخلال بوجوب استكمالهم لتلك التدريبات قبل التخرج).

وأوضح المجلس الأعلى للجامعات، أن  كل جامعة تتولى وضع الآليات والضوابط اللازمة لتنفيذ ذلك بمراعاة نظام الدراسة في الكليات المختلفة، (وكذا الظروف الخاصة للطلاب الوافدين الذين قد تحول دون حضورهم لتلك التدريبات في المواعيد التي ستقرر لذلك.

كما قرر المجلس الأعلى للجامعات، منح كل جامعة الحرية فى تحديد مواعيد انعقاد الامتحانات المقررة لطلاب الدراسات العليا، للحصول على تلك الدرجات، وفقاً لما تراه، بعد انتهاء فترة تعليق الدراسة، على ألا تحتسب مدة تعطيل الدراسة ضمن مدة الدراسة اللازمة للحصول على الدرجة العلمية.

وقرر المجلس الأعلى للجامعات، أنه بالنسبة لطلاب الفرقة الدراسية النهائية بجميع الكليات، تؤجل الامتحانات التي كان مقررا عقدها في نهاية الفصل الدراسي الثاني، لاجتياز مقررات هذا الفصل لحين انتهاء فترة تعليق الدراسة، ويعهد للجامعات وضع الجداول والضوابط اللازمة لتنفيذ ذلك مع مراعاة منح الطلاب فترة زمنية ملائمة قبل إجراء الاختبارات.

كتب إيمان عصام

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.