الصحة تعلن 13 وفاة جديدة بفيروس كورونا وارتفاع حالات الإصابة اليوم

0

 

عقدت وزيرة الصحة و السكان الدكتورة هالة زايد، اليوم الخميس، اجتماعها الدورى،، مع الفرق الطبية، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، لاطمئنان على توفير كافة الاحتياجات، ومتابعة تطبيق بروتوكولات العلاج المحدثة ومعايير مكافحة العدوى.

كما توجهت وزيرة الصحة والسكان، بالشكر إلى جمهورية الصين؛ لتضامنها مع الشعب المصري، وارسال شحنة من المستلزمات الطبية، وكواشف لفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الصحة و السكان اليوم الخميس، عن ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا المستجد، إلى 596 حالة، وخروجهم من مستشفيات العزل و الحجر الصحى، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الصحية اللازمة وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

كما أشارت وزارة الصحة والسكان إلى ارتفاع عدد الحالات التى تحولت نتائج تحاليلها معملياً من إيجابية إلى سلبية ل” فيروس كورونا المستجد” إلى781 ، منها 596 حالة تم شفاؤها، و تسجيل 168حالة إيجابية جديده مصابة ب “فيروس كورونا”، وارتفاع حالات الوفاة إلى 13 حالة

ومن حانبه أعلن الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمى باسم الوزارة عن خروج 43من المتعافيين من فيروس كورونا المستجد من مستشفيات العزل و الحجر الصحى، من بينهم 3 اجانب ، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية والتأكد من تمام شفائهم، وذلك وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأوضح المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة و السكان، أن جميع الحالات المسجل اصابتها ب” فيروس كورونا المستجد، تخضع للرعاية الطبية اللازمة، وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

كما صرح مجاهد، عن إجمالى عدد الحالات التى تم تسجيل اصابتها ب “فيروس كورونا المستجد”2673 حالة إصابة، من ضمنهم 781حالة تحولت نتيجة تحليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية، منهم 596 حالة تم شفاؤها، و خرجت من مستشفيات العزل و الحجر الصحى، و 196حالة وفاة.

وقال مجاهد إن الوزارة تعمل على التنسيق المستمر مع كافة اجهزة الدولة، وتتابعاً لذلك؛ عقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة و السكان، اجتماعها الدوري مع الأطقم الطبية و الإدارية، عبر تقنية” الفيديو كونفرانس” وشمل الاجتماع 6 من مستشفيات العزل،هم: أبو تيج، تمي الأمديد، إسنا، الصداقة، كفر الزيات و مستشفى الشيخ زايد آل نهيان”.

وتتابع وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، التأكد من توفير كافة الاحتياجات والمستلزمات الطبية، وكافة الاحتياجات اللازمة للمستشفيات؛ وذلك لمكافحة العدوى من فيروس كورونا المستجد” كوفيد-19″، وتجنب الإصابة به.

وخلال الاجتماع توجهت الأطقم الطبية بتلك المستشفيات بالشكر للوزارة لتلبية كافة احتياجاتهم، كما أعربوا عن سعادتهم بوصول مندوب الخدمة الفندقية والذي كانت قد وجهت الوزيرة بتواجده بشكل دائم ومستمر داخل مستشفيات العزل، حيث يتولى خدمات الإشراف الداخلي في أقسام المستشفيات والتغذية الصحية وتحسين جودة الوجبات المقدمة، بالإضافة إلى الإشراف على النظافة في سكن الأطباء والتمريض.

وفي سياق متصل توجهت الوزيرة بالشكر لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعبا على الهدية التي أرسلتها تضامنًا مع الشعب المصري فجر اليوم، وهي شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية وكواشف لفيروس كورونا المستجد، مؤكدة عمق وترابط العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد – 19)، كما أشادت بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لحماية شعبها وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، والتي ساهمت بشكل كبير في الحد من انتشار الفيروس.

كما أوضحت هالة زايد الاستحداثات التى تقوم بها الوزارة، لنقل الحالات التى استجابة لبروتوكولات العلاج بعد زوال الأعراض الإكلينيكية مع استمرار إيجابية تحليلهم، من مستشفيات العزل إلى حجر صحى ببعض الفنادق، حيث يتلقون علاجهم لاستكمال الرعاية الطبية لهم، لحين علاجهم و التأكد من تحول نتائج تحاليلهم من إيجابية إلى سلبية و تمام شفائهم.

وتأكدت وزيرة الصحة، من وجود فرق للدعم النفسى بداخل مستشفيات العزل، لدعم الأطقم الطبية معنوياً، والتواصل الفعال معهم، وذلك حفاظاً على رفع الروح المعنوية لديهم؛ خاصةً بعد أعمال التنمر التى تتعرض لها الأطقم الطبية، بسبب محاكاتهم لمصابي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأشارت هالة زايد إلى تواجد مسئول من لجنة متابعة الإجراءات الوقائية التي تم تشكيلها لتعزيز سبل حماية الأطقم الطبية بمستشفيات العزل، حيث يتولى الإشراف على إجراءات مكافحة العدوى.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن “105”، و”15335″ لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

كتبت: ياسمين فؤاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.