عروسة تقتل زوجها بعد شهرين زواج بسكينة المطبخ .. وتعترف أمام النيابة وتكشف عن السبب

0

لم يكن محمد صاحب الـ 30 عاما يعلم أن زواجه من آية لن يستمر أكثر من شهرين، بل إنه لم يكن يعلم أن زواجه من عروسه سيكتب نهاية حياته بسكين المطبخ.

 

كان خفيا على محمد الذى سنشير إليه فى هذا السرد بـ”المجنى عليه” أن عروسه كانت تحب رجلا آخر قبل أن يتزوجها وأنها تزوجته بعدما رفض أهلها زواجها ممن تحب، إلا إنه حتى لو كان يعم ما كان يصل تفكيره إلى أن حياته ستنتهى على يدها.

 

بداية الأمر.. تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القليوبية، إخطارا من العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائى، من عمليات النجدة بوجود جثة شخص ملقاة على جانب الطريق بمنطقة الطبالين، بندر شبين، دائرة مركز شبين القناطر، فتم إخطار اللواء هشام سليم مدير المباحث الجنائية بالقليوبية والعميد حازم عزت رئيس المباحث الجنائية.

 

 

انتقل المقدم أيمن سليمان رئيس مباحث مركز شرطة شبين القناطر، لفحص البلاغ فتبين أن الجثة للمدعو “محمد.   س . ع   ” 30سنة، نجار ومقيم بالطبالين، بندر شبين، دائرة المركز، مسجاة على جانب الطريق بالقرب من المنزل ملكه محل سكنه، مصابا بعدد من الطعنات بالبطن والصدر، وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى شبين القناطر، والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة.

 

فريق المباحث فحص وتحرى وعاين منزل المجنى عليه، فتبين وجود أثار دماء على مرتبة السرير الخاص بغرفة النوم، وبمناقشة أهله ظهرت على زوجة المجني عليه “آية. ش . ا ” صاحبة الـ23 عاما ربة منزل كانت تقيم بأبو زعبل، دائرة مركز الخانكة وهى الآن مقيمة مع زوجها – المجنى عليه – بذات العنوان، علامات الارتباك والريبة، وبتضييق الخناق عليها وتطوير مناقشتها، أقرت بقتلها زوجها، وأشارت إلى أن زواجها من المجني عليه منذ فترة قصيرة قرابة الشهرين كان على غير رغبتها ورغم رفضها الزواج منه، وأوضحت أنها أفصحت فجر اليوم لزوجها أنه لم تكن تريد الزواج منه وأنها تزوجته رغما عنها فحدثت مشادة كلامية بينهما، فعقدت العزم وبيتت النية على التخلص منه.

 

أمام النيابة اعترفت الزوجة القاتلة ” آيه” بأنها كانت قبل زواجها تحب شخصا آخر، ولكن لم يحدث بينهما نصيب وتزوجت المجني عليه الذى كان يعاملها بعنف، على حد قولها.

 

وروت المتهمة تفاصيل يوم الجريمة قائلة إنه عاد يوم الواقعة ليلا من عمله، وكان يريد حقه الشرعى فرفضت لأنها كانت متعبة، فتشاجرا سويا.

 

وتابعت آية قاتلة زوجها: “ذهب لينام فانتظرت حوالى نصف ساعة بعد نومه، وأجهزت عليه بسكين المطبخ، وطعنته 11 طعنة بالبطن، وأنحاء متفرقة من جسده حتى سالت دمائه على مرتبة السرير، ثم اتصلت ببنت خالتي، وقلت لها تعالي فورا، قتلت زوجي ومرعوبة من منظر الدم علي السرير، وبالفعل جاءت، وقمنا بحملة من الطابق الثالث وألقيناه بأرض فضاء على مقربة من المنزل، حيث كان والديه نائمين، ثم قمت بمسح سلالم المنزل، من آثار الدماء”.

 

واستطردت قاتلة زوجها أنها بعد إلقاء جثة المجنى عليه قامت بوضع بطانية أعلى مرتبة السرير لإخفاء الدماء، ثم أخذت ابنة خالتها سكين الجريمة، وذهبت لإلقائه بمكان بعيد حتي لا تنكشف جريمتهما، ولكن سرعان ما أمسك بها الأهالي، وكان قد جاء رجال المباحث  لمكان الواقعة التي يوجد بها الجثة وضبطوها ، بعد رؤية دماء زوجها على مرتبة السرير”.

 

تمكن ضباط مباحث القسم من ضبط ابنة خالة المتهمة صباح.  م . خ 16سنة طالبة ومقيمة بأبو زعبل، دائرة مركز الخانكة، وبمواجهتها أقرت باشتراكها فى ارتكاب الجريمة مع ابنة خالتها، وتم بإرشادها ضبط السلاح الأبيض المستخدم فى الواقعة وحافظة نقود المجنى عليه وبداخلها بطاقة تحقيق شخصيته وهاتفه، وتحرر ذلك المحضر رقم 4591 إدارى مركز شبين القناطر، ووجهت نيابة شبين القناطر لربة المنزل تهمة قتل زوجها مع سبق الإصرار والترصد وإلقاء جثته بجوار مسكنه بمنطقة الطبالين بمدينة شبين القناطر بمحافظة القليوبية بمساعدة ابنة خالتها، وأحالت القضية إلى محكمة الجنايات للدائرة العاشرة، برئاسة المستشار عزت حافظ.

 

كتب صابر نجاح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.