الصعيدية.. ملكة وفنانة وسياسية وزوجة نبى البشرية.. ملف


مبادرة نطاق مصر لنشر موضوعات مشروعات تخرج طلبة إعلام المنيا 2018- 2019 بأسماء الطلبة


لا يقل دور المرأة أهمية عن دور الرجل عبر التاريخ فى جميع المجالات، ولكل ثقافة أعلامها من النساء الأمر الذى ينطبق على الصعيد الذى أثر  فى تشكيل الثقافة المصرية وقدم لها رموزا نسوية فى مجالات عدة.

مارية القبطية
بالعودة إلى قديم الأيام نجد أن إحدى أبرز الشخصيات التى قدمها الصعيد مارية القبطية أو مارية المصرية أو مارية بنت شمعون القبطية التى ولدت فى محافظة المنيا وأهداها المقوقس حاكم مصر فى العصر الرومانى لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم مع أختها سيرين.
 تزوج النبى صلى الله عليه وسلم مارية ووهب اختها سيرين للصحابى الجليل حسان بن ثابت رضى الله عنه وأرضاه. وأنجبت مارية للنبى ابنا سمى إبراهيم، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحبه حبا شديدا إلا أنه توفى وهو صغير.
 توفيت الصحابية الجليلة رضى الله عنها وأرضاها فى خلافة عمر بن الخطاب ودفنت فى البقيع.
هدى شعراوى


 
من الرموز التى قدمها الصعيد نور الهدى محمد سلطان الشعراوى، التى ولدت فى مدينة المنيا فى 23 يونيو 1879، وتوفيت فى 12 ديسمبر 1947 م.
تنتمي هدى شعراوي إلى الجيل الأول من الناشطات النسويات المصريات، مع شخصيات بارزة أخرى مثل نبوية موسى وعديله نبراوى وغيرهما، حيث كانت من أبرز الناشطات المصريات اللاتى شكلن تاريخ الحركة النسوية فى مصر فى نهايات القرن التاسع عشر.

ميرفت أمين

مساهمات الصعيد لم تتوقف على مجال بعينه حيث إن من أبرز من ينتمون للصعيد الممثلة القديرة الفنانة ميرفت أمين التى ولدت فى المنيا من أب مصرى وأم اسكتلنديه، وحاصلت على ليسانس الآداب من جامعة عين شمس قسم اللغة الإنجليزية.
بدأت ميرفت أمين حياتها الفنية من خلال الجامعة، حيث اشتركت فى فريق الجامعة، وقدمت مسرحية “يا طالع الشجرة” لتوفيق الحكيم، وبعد التخرج احترفت التمثيل، حيث قدمت مسرحية “مطار الحب” مع الفنان عبد المنعم مدبولى، واكتشفها وقدمها للسينما الفنان أحمد مظهر عام 1968، حيث اشتركت معه بفيلم “نفوس حائرة”، ومن هنا انطلقت إلى عالم النجومية.
تزوجت أكثر من مرة، أول أزواجها كان المغنى السورى موفق بهجت، وكان زوجها الثانى الموسيقى عمر خورشيد، وتزوج بعده من رجل الأعمال مصطفى السيد صاوى، ثم الفنان حسين فهمى الذى أنجبت منه ابنتها الوحيدة (منة الله) وظلت معه فترة طويلة، وبعد انفصالهما تزوجت من المنتج الفلسطينى حسين القلا، ثم تزوجت من رجل الأعمال مصطفى البليدى.
اشتركت الفنانة ميرفت أمين فى 5 أفلام تم اختيارهم ضمن قائمة أفضل 100 فيلم بذاكرة السينما المصرية حسب إستفتاء النقاد سنة 1996 وهى: أبى فوق الشجرة 1969، ثرثرة فوق النيل 1971، أبناء الصمت 1974، سواق الاوتوبيس 1983، زوجة رجل مهم 1988.
نفرتيتى


الملكة نفرتيتى زوجة الملك أمنحوتب الرابع، الذى أصبح لاحقاً أخناتون، فرعون الأسرة الثامنة عشر الشهير، وحماة توت عنخ أمون، يعنى اسمها “الجميلة أتت” وكانت تعد من أقوى النساء فى مصر القديمة، عاشت فترة قصيرة بعد وفاة زوجها، وساعدت توت عنخ أمون على تولى المُلك.
كانت لهذه الملكة الجميلة منزلة رفيعة أثناء حكم زوجها، تنتمى للأسرة الثامنة عشرة، وعاشت فى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، ومثل ما حدث مع زوجها، فقد تم محو اسمها من السجلات التاريخية، كما تم تشويه صورها بعد وفاتها.
اشتهرت نفرتيتي بالتمثال النصفي لوجهها المصور والمنحوت على قطعة من الحجر الجيرى فى واحدة من أروع القطع الفنية من العصر القديم وهو أشهر رسم للملكة نفرتيتي. ورأس نفرتيتى هي شعار محافظة المنيا، ولا توجد منشأة بالمحافظة إلا وتحمل ذلك الشعار، حيث كانت المنيا فى عهدها عاصمة الإمبراطورية المصرية.
سناء جميل


من الشخصيات التى قدمها الصعيد الممثلة الراحلة سناء جميل التى ولدت فى 27 أبريل 1930 فى محافظة المنيا لأسرة قبطية مسيحية ودرست فى المعهد العالى للفنون المسرحية، وتخرجت عام 1953.
عملت سناء جميل فى الفرقة القومية واشتهرت بأدائها الجيد باللغة الفصحى واللغة الفرنسية. وكان الفن سببًا فى قطيعة بينها وبين عائلتها فى الصعيد، ولكنها تحملت البعد عنهم فى سبيل الفن الذى عشقته وطغى على وجدانها.
شاركت الفنانة سناء جميل فى 4 أفلام فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب استفتاء النقاد عام 1996 هى بداية ونهاية، والمستحيل، والزوجة الثانية، وزينب 1952، وتفوفت فى 22 ديسمبر 2002.
     
إستر فهمى ويصا 


ولدت إستر أخنوخ فى أسيوط 19 فبراير 1895، لأب كان يعمل محامٍ حيث كانت مساندة لهدى شعراوى طوال مسيرتها، وكان لها مواقف مشهودة تُسجل فى تاريخ الحركة النسائية، تزوجت السياسى البارز فهمى ويصا، فى 24 يوليو 1913، الذى ظل عضوًا بمجلس الشيوخ منذ عام 1924 وحتى وفاته فى 1952.
لإستر أخنوخ دور بارز فى ثورة 1919، أهَّلها لحفر اسمها فى تاريخ الحركة الوطنية، فكانت دومًا فى الصفوف الأولى بالتظاهرات النسائية، والمؤتمرات، مدافعة عن استقلال البلاد، ورافضة للاحتلال الإنجليزى، فقد اشتركت فى أول مظاهرة نسائية يوم 16 مارس 1919، وكانت عضوة بالاتحاد النسائى، الذي ترأسته هدى شعراوى، وتم اختيارها نائبة رئيسة لجنة الوفد المركزية للسيدات عام 1920، وأسست جمعية العمل لمصر عام 1924، ورحلت عن عالمنا في 28 أغسطس عام 1990 في الإسكندرية، بعد مشوار طويل أثرى مسيرة المرأة المصرية فى طريقها لنيل حقوقها، وترك بصمة لا تُنسى فى تاريخ مصر الوطنى.
ثريا حلمي



ثريا علي محجوب أو “ثريا حلمى” ولدت فى 26 سبتمبر 1923 فى مغاغة بمحافظة المنيا، وتعد من أشهر فنانى المونولوج المصريين، غنت ما يقرب من 300 مونولوج، وكانت وقتها الوحيدة التى اقتحمت هذا المجال فى العالم العربى، ولها العديد من المونولوجات بصحبة الفنان إسماعيل ياسين.
فيلم “أخيرًا تزوجت” كان بداية دخول ثريا حلمى عالم الفن والسينما عام 1942، وتوالت مشاركتها بالعديد من الأعمال السينمائية التى تعدت الـ 50 فيلمًا، أشهرهم “الستات عفاريت”، و”الحب بهدلة”، و”الهوا ملوش دوا” وغيرها الكثير.
كانت بداية ثريا حلمى مع المونولوج فى 1944، وظلت تقدمه لما يقرب من 20 عامًا، ومن أشهر ما قدمت “ياسيدى عيب”، و”اديني عقلك”، وكانت تتميز بخفة دمها وروحها القريبة إلى القلوب، فكانت إحدى علامات الكوميديا فى السينما المصرية، وبرعت فى التمثيل والرقص.
قدمت فى المسرح بعض الأعمال منها “مع خالص تحياتى” و”لوكاندة الفردوس”، ورحلت فى 9 أغسطس 1994 عن عمر يناهز 71 عاما، بعد مشوار فنى ملأت خلاله قلوب محبيها بالبهجة ورسمت على شفاهم البسمة.

سامية جمال


ولدت زينب خليل إبراهيم محفوظ، التى اشتهرت بـ”سامية جمال” فى بنى سويف عام 1924، التى أصبحت إحدى أشهر الراقصات فى مصر، حيث بدأت حياتها الفنية فى كازينو “بديعة مصابنى” فى شارع عماد الدين بالقاهرة، وظهرت فى أواخر الأربعينات من القرن العشرين وعرفت باسم سامية جمال.
بدأت سامية جمال حياتها الفنية مع فرقة بديعة مصابنى، حيث كانت تشارك فى التابلوهات الراقصة الجماعية، وفى عام 1943 بدأت بالعمل فى مجال السينما، حيث شكّلت ثنائياً ناجحا مع الفنان فريد الأطرش فى عدة أفلام وقدّمت على أغنياته أحلى رقصاتها وأشهرها من خلال سته أفلام شهيرة.
تزوّجت سامية جمال من النجم رشدى أباظة فى أواخر الخمسينيات بينما ظلّ فريد الأطرش بلا زواج حتى وفاته. كما كان لسامية جمال زواج آخر فى بداية حياتها الفنية من شاب أمريكى يدعى عبد الله كينج.
فى أوائل السبعينيات اعتزلت الفنانة سامية جمال الأضواء والفنّ ثم عادت مرة أخرى للرقص فى منتصف الثمانينات ولكنها سرعان ما عاودت الاعتزال مرة أخرى حتى وفاتها في 1 ديسمبر عام 1994.
عملت سامية جمال من خلال ممارستها للرقص الشرقى لسنوات طويلة على تطوير أسلوب خاص بها، حيث تميز رقصها بالمزج بين الرقص الشرقى والرقصات الغربية، كما ركّزت فى رقصها على تقديم حالة من الانبهار للمتفرج من خلال الملابس والموسيقى والإضاءة والتابلوهات الراقصة التى تشكلها صغار الراقصات فى الخلفية، وكوّنت فى الرقص الشرقى اتجاها فنيا مضادا لاتجاه الراقصة الشهيرة تحية كاريوكا. ففى حين اعتمدت سامية على المزج بين الرقص الشرقى والغربى اتخذت تحية اتجاه الرقصات الشرقية والمصرية القديمة والتنويع على الحركات القديمة وتقديمها بشكل أكثر حداثة.
قدمت سامية جمال العديد من الأعمال السينمائية أشهرها “الرجل الثانى”، و”موعد مع المجهول”، و”ست الحسن”، و”عفريتة هانم”، “الشيطان والخريف”، و”كل دقة فى قلبى”. وتوفت فى 1 ديسمبر 1994.
مريم فخر الدين


     
ولدت مريم فخر الدين بمدينة الفيوم لأب مصرى مسلم وأم مجرية مسيحية وهى الأخت الكبرى للفنان يوسف فخر الدين. لقبت بحسناء الشاشة من قبل الإعلام المصرى الذى كان فى ذلك الوقت متأثرا بالسينما الأمريكية وببطلاتها مثل مارلين مونرو ولذلك جعل الكثيرات إن لم يكن معظم بطلات السينما المصرية فى ذلك الوقت يشبهن إلى حد كبير بطلات السينما الغربية مثل مريم فخر الدين وهند رستم التى لقبت بمارلين مونرو الشرق وليلى فوزى وبرلنتى عبد الحميد وماجدة الصباحى وفاتن حمامة.
حصلت مريم فخر الدين على شهادة البكالوريا من المدرسة الألمانية، وفازت عن طريق مجلة “ايماج” الفرنسية بجائزة أجمل وجه وهو الاعتراف الذي أهلها لأن تقوم بدور البطولة في أول أفلامها السينمائية.
اشتهرت فى السينما العربية وخاصة فى فترة الخمسينات والستينات فى أدوار الفتاة الرقيقة الجميلة العاطفية المغلوبة على أمرها وأحيانا كثيرة المضحية ولكنها نجحت من حين لآخر أن تخرج من هذه الشخصية النمطية التى برعت فيها تماما ولم يستطع أحد منافستها فيها.
مع مطلع السبعينات اختلفت بحكم السن أدوار مريم فخر الدين على الشاشة وأصبحت تقوم بأدوار مختلفة تماما كدورها الشهير فى فيلم الأضواء عام 1972 وقبله دور الأم فى فيلم بئر الحرمان عام 1969. بعد زواجها من فهد بلان عملت معه فى بعض الأفلام ولكنها بعد الانفصال عادت إلى مصر لتأخذ مكانها فى أدوار الأم الجميلة.
تعتبر الفنانة مريم فخر الدين من الممثلات المحبات لعملهن والمخلصات له، حيث ظلت طوال حياتها الفنية تعمل دون انقطاع لتخرج من نجاح إلى آخر، كما قامت خلال هذه الرحلة الممتدة بإنتاج وبطولة ثلاثه أفلام هى “رنة خلخال” عام 1955 و”رحلة غرامية” و”أنا وقلبى” عام 1957 بجانب أشهر أفلامها التى نذكر منها “الأرض الطيبة” عام 1954 و”رد قلبي” عام 1957 و”حكاية حب” عام 1959 و”البنات والصيف” عام 1960 و”القصر الملعون” عام 1962 و”طائر الليل الحزين” عام 1977 و”شفاه لا تعرف الكذب” عام 1980 و”بصمات فوق الماء” عام 1985 و”احذروا هذه المرأة” عام 1991 و”النوم فى العسل” عام 1996.
كريمة مختار


عطيات محمد البدرى، التى اشتهرت باسم كريمة مختار، ولدت فى قرية ساحل سليم بأسيوط فى 16 يوليو 1934، تزوجت المخرج نور الدمرداش، وأنجبت 4 أبناء؛ ثلاثة منهم رجال، أشهرهم الإعلامى معتز الدمرداش، وابنة واحدة.
درست كريمة مختار الفنون المسرحية، وبدأت مشوارها الفنى من خلال برنامج الأطفال الإذاعى “بابا شارو”، وكان يُعرض عليها الكثير من الأعمال السينمائية، ولكن عائلتها كانت ترفض عملها بالسينما، إلى أن تزوجت المخرج نور الدمرداش عام 1958، الذى ساعدها على اختراق الشاشة الفضية من خلال فيلم “ثمن الحرية” عام 1964، لتتوالى بعدها أعمالها المسرحية والتلفزيونية، التى لم تنقطع عنها.
اشتهرت “كريمة” أو كما أُطلق عليها بعد دورها فى مسلسل “يتربى فى عزو”، “ماما نونا” بأدوار الأم، وأبرز هذه الأدوار قدمته من خلال أعمالها الدرامية مثل:”الحفيد” و”ساعة ونص”، و”البخيل وأنا”، و”الحارة”، و”الفرح”.
عواطف عبد الرحمن


الدكتورة الإعلامية عواطف عبد الرحمن ولدت عام 1939، وهى ابنة قرية الزرابى بمركز أبو تيج بمحافظة أسيوط، والدها كان يشغل منصب عمدة القرية تعلمت بالقرية وحصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى التعليم الابتدائى، ثم انتقلت للتعليم الإعدادى بمحافظة أسيوط فحصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية، وانتقلت للتعليم الثانوى بالقاهرة لعدم توافره بالصعيد آنذاك فحصلت على المركز الأول على مستوى القاهرة.
درست بقسم الصحافة بكلية الآداب بجامعة القاهرة وتخرجت بتفوق عام 1960م فرشحها أستاذها خليل صابات للعمل كصحفية فى القسم السياسى بجريدة الأهرام 1960-1964 ومجلة السياسة الدولية، ثم محررة بجريدة الأهرام الاقتصادى 1968-1972.
تفوقت عواطف عبد الرحمن فى العمل الصحفى، وأجرت أكثر من 150حوارا مع سفراء العالم الثالث. حصلت على الماجستير فى موضوع صحافة الثورة الجزائرية عام 1968م والدكتوراه فى الإعلام عام 1975م ثم تدرجت بكلية الإعلام بجامعة القاهرة.
منى مكرم عبيد


من أبرز الشخصيات التى قدمها الصعيد فى مجال السياسة البرلمانية السابقة منى مكرم عبيد التى ولدت فى قنا، أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، وعضو مجلس الشورى الأسبق، تخرجت من جامعة هارفارد بالأمم المتحدة وشغلت مناصب عديدة، منها خبيرة للبنك الدولى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكانت عضوة بعدد من الأحزاب المصرية منها الوفد، والغد، والمصرى الديمقراطى الاجتماعى.
منى مكرم عبيد تربت سياسيا على يد السياسى مكرم عبيد، أحد رموز ثورة 1919 الذى يعد صاحب التأثير الأكبر فى حياة منى، التى أخذت من عمها الاهتمام بالعمل السياسى والشأن العام، ولها كتاب عنه بعنوان “مكرم عبيد مواقف وكلمات” رصدت فيه أبرز المواقف الحياتية له، وحاولت أن تستكمل مسيرة حزب الوفد من بعده، فكانت أول امرأة تشغل منصبًا بالهيئة العليا للحزب.
قدمت منى مكرم عبيد مؤلفات عديدة بالإنجليزية والعربية والفرنسية، وحصلت على وسام جوقة الشرف برتبة ضابط من الرئيس الفرنسى ساركوزى، لدعمها العلاقات المصرية الفرنسية.


كتبت إسراء عبد المجلى مصطفى – هبة مختار نجيب
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.