صدق أو لا تصدق.. الكعب العالى كان “للرجال فقط”

0


مبادرة نطاق مصر لنشر موضوعات مشروعات تخرج طلبة إعلام المنيا 2018- 2019 بأسماء الطلبة


لا يختلف اثنان على أن الكعب العالى يعد أيقونة الأناقة التى تسحر بجاذبيتها ملايين النساء حول العالم، لكن ما لا يعرفه الكثيرون والذى يعد من الغرابة بمكان أن الحذاء ذى الكعب العالى بدأ رجاليا فى الأساس.

ارتبط تاريخ الكعب العالى للأحذية قديما بركوب الخيل والفروسية، حيث بدأ محطت الأولى من بلاد الفرس، فكان أنسب الأحذية للمحاربيين يساعدهم على  التحكم فى السرج أثناء الرماية، كما ارتبط الكعب العالى بالخيالة فى الشرق الأمر الذى جعله بعد ذلك جزءا من تقاليد رعاة البقر فى الشرق الأوسط.
كانت بلاد فارس تحاول عقد تحالفات قوية مع أوروبا بغرض تطويق غريمها التقليدى “الدولة العثمانية”، وحاز الدبلوماسيون الفرس على اهتمام أبناء الطبقة الارستقراطية فى أوروبا لأناقتهم ومظهرهم الرجولى الممشوق بفضل الكعب العالى، ومن هنا انتقل الحذاء المرتفع بسرعة إلى طبقة النبلاء فى أوروبا.
كان لويس الرابع عشر ملك فرنسا أحد المغرمين بالكعب العالى، حتى أصبح الكعب العالى ولونه رمزاً للولاء، وسمح لمجموعة قليلة فقط من الحاشية بارتداء الكعب العالى الأحمر، والأحمر بالتحديد لأن صبغ الأحذية بالألوان كان باهظ الثمن.
أصبح الكعب العالى أكسسواراً للطبقات العليا ، وكلما ارتفع أكثر كان ذلك دليلا على مكانة أعلى، وبعد سبع قرون من ارتداء الرجال للكعب العالى ارتدته المرأة فى تقليد للرجال.
انتشر الحذاء بين نساء الطبقة الأرستقراطية، وفى عصر التنوير تخلى الرجال عن عادتهم الصاخبة فى الملابس، وعام 1740 تخلى الرجال عن ارتداء الكعب العالى، حين اقترب مجتمع الذكور من صورة المثقف البسيط الجاد، وبعد الثورة الفرنسية نفر الجميع من مظاهر النبلاء السطحية كالمغالاة فى الملابس والزينة، وظلت المرأة فقط ترتدى الكعب العالى الذى أصبح يرسم إيقاع الأزياء.
ورغم السحر الذى يضفيه الحذاء ذو الكعب العالى من أناقه ورشاقة على  المرأه إلا أنه يعد أخطر عرش تعتليه الأقدام على الركبة وعضلات الساق والكاحل.
كتبت شروق محمد دسوقى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.