في عصر الإنترنت.. رسائل وصور التهنئة بعيد الحب

يشارك الملايين حول العالم  بمناسبة عيد الحب أو عيد العشاق وفي هذا اليوم يتبادل الناس الهدايا مع من يحظون بمكانة عالية في قلوبهم، عن طريق رسائل الحب والحلوى والشكولاتة وأشياء أخرى من الهدايا.


يعد عيد الحب أو الفلانتين ، مناسبة يتم الاحتفال بها في جميع أنحاء العالم، لتبادل الهدايا بين الأحبة، إلا التكنولوجيا وتطبيقات التواصل الاجتماعي، جعلت منها وسيلة لتبادل الصور والعبارات فقط، واقتصر تقديم الهدايا على الشباب وطلبة المدارس والجامعات.


يشار إلى أن عيد العشاق ، هو مناسبة عالمية وفرصة جيدة ليبوح جميع الأصدقاء والأحباب والأهل بمشاعرهم تجاه بعضهم البعض، كما أنه مناسبة لتذويب الخلافات وعودة الألفة والمحبة بين الجميع في جميع أنحاء العالم.




تشهد محال الهدايا والورود بمختلف أنواعها  إقبالا من المواطنين للاحتفال بعيد الحب، وتتنوع الهدايا بين “الدباديب الحمراء، والورود، والسلاسل الفضة”.


بالإضاف إلي أن عيد الحب أحد أهم المناسبات التى يحدث فيها رواج خلال أشهر السنة، ولكن هذا العام شهد إقبالا متوسطا من الشباب بالنسبة للأعوام الماضية، نظرا لارتفاع الأسعار.



بعض الشباب يكتفى بالخروج فى “الكافيهات، والحدائق العامة” إضافة إلى أن البعض يكتفى بوردة، مشيرا إلى أن أبرز وأغرب الهدايا هذا العام للشباب هى قطط من نوع خاص “الشيرازى”.


بالرغم من الإقبال المنخفض هذا العام عن الأعوام السابقة، ولكننا نعتبره المناسبة الأهم فى العام لبيع منتجات المحل، وكذلك لف وتزيين بعض الهدايا من خارج المحل، وتشعر خلال عيد الحب بأن الحب يملأ أرجاء حياتنا والكل يعيش حالات حب متميزة.



 حركة بيع الهدايا لعيد الحب العالمى فى شهر فبراير تختلف عن عيد الحب المصرى، من حيث إقبال الشباب والفتيات لشراء “الدباديب والورود”، كما ساهم ارتفاع أسعار الهدايا لعزوف عدد من الشباب عن الشراء حيث يتراوح سعر الدبدوب من 50 إلى 600 جنيه


كتبت شيماء محمد ربيع

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.