10 معلومات لاتعرفها عن المدينه الأثريه المكتشفه بالمنيا

0




تمكنت قوات الأمن بالمنيا من اكتشاف مدينة أثرية أعلى الجبل بين ملوي وأبو قرقاص، بعد أن تم القبض على تشكيل عصابي توصل إلى المدينة وحاول نهبها.

“نطاق مصر” يوضح 10 معلومات تعريفيه للمدينه الأثريه المكتشفه بالمنيا



– المدينة الأثرية ترجع للعصر اليوناني الروماني، وبها العديد من المقابر الأثرية المنحوتة في الصخر، وتمتد على طول 2 كم وبعرض 600 متر.

– تاريخ المدينة يرجع إلى فترة القرون الثاني والثالث والرابع الروماني، ويحتوى الموقع على عدد كبير من المقابر المنحوتة في الصخر.

– تحتوي المدينة على كنيسة منحوتة في الصخر على مساحة 100 متر تقريبا، وترجع إلى فترة القرن الثالث الميلادي.

– تحتوى على بقايا رسومات رومانية على الجدران وبها محراب وأقواس وبقايا ألوان، إثر التدمير من اللصوص.

– تمتلك المدينة بئر أعلى الكنيسة متر × متر، مربع الشكل وبه فتحات تهوية تمتد إلى سقف الكنيسة من الداخل لغرض التهوية وبعمق 4 أمتار منحوتة.

– توجد داخل المدينة قبور جنائزية مبنية من الطوب اللبن على مساحات شاسعة، تتواجد بين المقابر المنحوتة بالصخر، ويوجد مجموعة من المقابر الرومانية المؤرخة.

– عمق 3 أمتار تأتي صورة غرف منحوتة بها كتابات وبعضها لا يحوي كتابات.

– بها مدخل على عمق 3 أمتار ويمتد إلى نحو 150 مترا، تحت الأرض الصخرية ويحتوى على مجموعات من الغرف لا تقل عن 25 مقبرة صغيرة منهوبة، ويوجد بها بقايا فخارية تمتد على مساحات شاسعة من عصور مختلفة.

– المدينة استخدمت للعبادة وجزء للسكن وجزء كبير للدفن.

– تمتلك عملات تؤرخ لتاريخ الموقع وترجع إلى القرنين الثاني والثالث، عصر قسطنتين


كتب مارينا يونان صموئيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.