عبد المنعم مدبولى .. أبرز 10 أعمال فى سجل صانع السعادة

عبد المنعم مدبولى

قدم عبد المنعم مدبولى عددا من الأعمال الخالدة على مستوى المسرح والدراما والسينما، صنع من خلالها البسمة والسعادة، يقدم أبرز10 أعمال للراحل عبد المنعم مدبولى .
بين السما والأرض
فى عام 1960 قدم مدبولى دور “الحرامى” فى إحدى إبداعات ملك الواقعية صلاح أبو سيف عن قصة نجيب محفوظ، شهد الفيلم إبداعا إخراجيا حيث تم تصويره فى مصعد بجانب أداء تجسيدى مميز من كافة الممثلين وعلى رأسهم الراحل مدبولى.

شاطئ المرح
فى عام 1967 قدم كوميديا غنائية فى دور الأب “رفعت” الذى خاف على ابنته فأرسل خلفها من يحميها وشاهدنا من خلال ذلك مواقف كوميدية للأب وصوت غنائى للابنة “نجاة الصغيرة” وكوميديا عبقرية من ثلاثى أضواء المسرح، وترك مدبولى جمل كوميديا مازالت تعيش حتى الآن.

الحفيد
وفى عام 1974 يقدم عبد المنعم مدبولى أعظم أدواره الجد والأب “حسين” مع قائد من قادة اوركسترا الإخراج الكوميدى عاطف الطيب، يعد هذا الفيلم هو جزء ثانى لفيلم “أم العروسة” بأبطال مختلفين وأحداث متتالية، وهذا ادخل مدبولى فى مقارنة واضحة مع عملاق سينمائى أخر هو عماد حمدي، وعبقرية مدبولى هنا جعلته يقدم أداء مختلف فى جوانب التجسيد والحركة وحتى منظور الشخصية، وهو الأمر الذى أخرجه من المقارنة وقدم أبدع أدواره وأكثرها حياة.

إحنا بتوع الأتوبيس

فى عام 1979 عاد مدبولى وقدم دور أخر للتاريخ، بالتعاون مع الزعيم عادل الأمام، الكوميديا السوداء فى سجون الظلام، أن تبتسم فى وقت البكاء،موسيقى بليغ حمدى وإخراج حسين كمال وفطرة كوميدية من عادل الأمام مع خبرة متمرسة من مدبولى قدمت فيلم آخر لا ينساه أحد.

حب فى الزنزانة

فى عام 1983 عاد للتعاون مع عادل الأمام، ولكن هذه المرة بقناع مساعد الشيطان الشرير ليقدم أداء أخر جديد من ناحية الشخصية عليه، ولكن المتمرس مدبولى يقنع الجميع بمساعد الشر بقناع راقى من التجسيد السينمائي، والفيلم من إخراج محمد فاضل.

ابنائى الأعزاء..شكراً

فى عام 1979 قدم مدبولى أداءه الأشهر “بابا عبده” فى مسلسل نظر له الكثير باعتباره درس مدبولى الاخلاقى الذى قدمه لكل منزل فى تربية الأبناء، وكعادته وبقناعه الكوميدى الراقى جسد أكثر شخصياته قربا للمجتمع المصري، وكرمه السادات بشهادة تقدير خاصة عن دوره فى هذا المسلسل.

العائلة

ثم قدم دور “العم يوسف” فى مسلسل العائلة عام 1994 بقيادة المخرج إسماعيل عبد الحافظ فى إحدى أعماله البديعة.

طيور الشمس

طيور الشمس مسلسل عام 2002 لا يعرفه الكثير، وهو ضاع بين الكثير من المسلسلات الضائعة ولكنه مثل غيره من مسلسلات مدبولى، حاول أن يضع فيه دروسه الأخلاقية وقدمها للمجتمع بين طيات الرسائل السينمائية.
مدرسة المشاغبين

الكثير لا يعرف أن عبد المنعم مدبولى جسد دور الناظر بدلا من حسن مصطفى فى أولى العروض المسرحية عام 1973 ولكن لسوء الحظ لم يسجل هذا الأداء وضاع بين ذاكرة المشاهدين، ولكن تلك العروض أثرت فى مدبولى وجعلته صانع حقيقى للبسمة وسط عمداء صناعة الكوميديا.
ريا وسكينة

عام 1983 قدم مدبولى أشهر مسرحياته وهى ريا وسكينة بالتعاون مع أداء تجسيدى وحيد لشاديه على خشبة المسرح، وهى المسرحية التى صنعت مجد مدبولى الكوميدى مع الحفيد، لم يكتفى مدبولى ببصمته ككوميدى ولكنه قدم فصول غنائية مع شاديه وفصول درامية ايضا.
كتبت مى عمر
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.