فى ذكرى وفاته.. قصة حياة عبد السلام النابلسى أشهر عازب فى السينما

0
عبد السلام النابلسى


تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الكوميدى عبد السلام النابلسى، فنان من الدرجة الأولى وكوميديان من طراز خاص جاء مصر ليلتحق بالأزهر ولكن جذبته السينما لها وبها حقق نجومية كبيرة لاتزل عالقه بالأذهان حتى الآن.


ولد عبد السلام النابلسى فى 23 أغسطس عام 1899 بمدينة عكار بلبنان إلا أن أصول عائلته تعود إلى مدينه نابلس الفلسطينية، حيث كان جده القاضى الأول بهذه المدينة، عندما أكمل عبد السلام عشرين عاما أرسله والده إلى مصر لكى يدرس بالأزهر الشريف، وبالفعل وصل إلى مصر وبدأ الدراسة حيث حفظ القرآن الكريم وتميز فى دراسة اللغة العربية.

عبد السلام النابلسى


فى عام 1925 حاول النابلسى العمل بالصحافة وعمل بأكثر من مجلة منها مجلة الصباح ومجلة مصر الجديدة وغيرها.



وفى عام 1929 جاءت النابلسى أول فرصة لدخول عالم الفن، حيث عرضت عليه المنتجة آسيا أحد الأدوار بفيلم “غادة الصحراء” ثم اشترك فى فيلم “وخر الضمير” فى عام 1931 ويعتبر هذا الفيلم هو الانطلاقة الحقيقية لعبد السلام النابلسى.


عندما عرف والد عبد السلام النابلسى باتجاه ابنه نحو التمثيل وتركه دراسة الأزهر غضب بشدة ومنع عنه المصروف، مما جعل النابلسى يمر بأزمة مالية كبيرة.

عبد السلام النابلسى


عمل عبد السلام النابلسى فى تلك الفترة مساعد مخرج للعديد من المخرجين من بينهم يوسف وهبى الذى أخرج عددا من أفلامه السينمائية، وفى عام 1947 تفرغ عبد السلام للتمثيل وترك الصحافة خصوصا بعد نجاحه فى الأدوار الكوميدية.

برع عبدالسلام النابلسى فى شخصية صديق البطل أو ما يسمى بـ”السنيد” إذ شارك عددا كبيرا من النجوم نجاحهم وبطولة أفلامهم ومن أبرزهم فريد الأطرش، وعبد الحليم حافظ، وإسماعيل ياسين وعلى الرغم من كل النجاح الذى حققه النابلسى ألا أنه وقع ضحية مخرجين حصروه فى إطار واحد وهو الارستقراطى خفيف الظل مهما كانت ظروفه الاجتماعية.


لقب النابلسى بأشهر عازب فى السينما المصرية وفى أحد القاءات سألته المذيعة لماذا لم يتزوج فأجابها أنه لم تخلق بعد من يتزوجها عبد السلام النابلسى، وفى اليوم التالى لهذا اللقاء تلقى النابلسى اتصالات من إحدى الفتيات تلومه على هذا الكلام فأصر على لقائها وعند اللقاء بدأت قصة حبهما وهذه الفتاه هى جورجيت ثابت.


حاول النابلسى الزواج من جورجيت ولكن عائلتها رفضت لكونه مسلم وهى مسيحية فاختطفها فى مكان بعيد وتزوجها وظل على خلاف مع أهلها لمدة 3 سنوات.

مر النابلسى بضائقة مالية كبيرة فى أواخر أيامه بالتحديد عندما أعلن بنك “النترا” اللبنانى إفلاسه وهذا يعنى إفلاس النابلسى لأنه كان يضع كل أمواله فى هذا البنك.

توفى النابلسى يوم 5 يوليو فى عام 1968 بعد صراع طويل مع المرض وتكفل فريد الأطرش بمصاريف الجنازة والدفنة.

كتبت إسراء عادل فؤاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.