إغلاق كنيسة القيامة لأول مرة منذ 1692 سنة فى القدس.. لن تصدق السبب

0


كنيسة القيامة أو كنيسة القبر المقدس هى كنيسة داخل أسوار القدس القديمة لم تغلق أبوابها منذ 1692 سنة إلا أن ذلك حدث اليوم.
أعلنت كنائس القدس، اليوم إغلاق كنيسة القيامة بسبب الإجراءات الضريبية التى اتخذتها إسرائيل، حيث فرضت “ضريبة أملاك”، على أملاك الأمم المتحدة والكنائس فى القدس المحتلة.
وأعلنت بلدية القدس التابعة لقوات الاحتلال أنها بدأت تشغيل آلية تحصيل ضريبة الأملاك على مبانى الأمم المتحدة والكنائس بعدما أبلغت وزارات المالية والداخلية والخارجية والمستشار القضائى للحكومة ومكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالضريبة الجديدة قبل أسبوعين.
 

واعتبرت البلدية الكنائس من الأماكن التى تمارس أنشطة تجارية بجانب العيادة الأمر الذى يخضعها للضرائب، وإن الاتفاقات الدولية لا تعفى سوى أماكن العبادة.
وادعت البلدية أن ديون الكنائس المفروضة على 887 عقارا تابعا لها وصلت إلى 190 مليون دولار، دون أن تحدد الفترة الزمنية التى تراكمت فيها هذه الديون الضخمة.


وعن  الوكالات التابعة للأمم المتحدة، قالت سلطات الاحتلال إن قيمة الإعفاء الضريبى الذى تتمتع به وكالات تابعة للأمم المتحدة بالقدس وصل لـ 93 مليون شيكل، ما يساوى 27 مليون دولار.
بنيت كنيسة القيامة فوق الجلجلة أو الجلجثة وهى مكان الصخرة التى يعتقد المسيحيون أن المسيح صلب عليها، ويعتبرونها أقدس الكنائس المسيحية والأكثر أهمية فى العالم المسيحى وتحتوى، وفق معتقدات المسيحيين، على المكان الذى دفن فيه المسيح واسمه القبر المقدس.

كتب أحمد نوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.