وزيرة التخطيط بالبرلمان: لن نبيع ماسبيرو ولن نسقط ديونه.. تعرف على السبب

0
وزيرة التخطيط هالة السعيد
أعلنت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، أن الدولة ستستمر فى الإنفاق بشكل كامل على مجموعة من القنوات التى تقدم قيمة خدمية.

وأكدت وزيرة التخطيط خلال اجتماع لجنة الثقافة والإعلام والآثار برئاسة أسامة هيكل، بالبرلمان لمناقشة خطة تطوير ماسبيرو، أن خطة تطوير أو إعادة هيكلة “ماسبيرو”، لا تتضمن بيعه، قائلة: “لا بيع لماسبيرو لأنه أمن قومى وتاريخ يحافظ عليه الجميع“.

وكشفت هالة السعيد عن خطة لدمج قنوات مع بعضها، وإدخال القطاع الخاص فى إدارة قنوات، وكذلك مؤسسات الدولة، من بينها بنك الاستثمار القومى، ضمن الخطة المبدئية للتطوير.


وحول تساؤل النواب عن سبب إسناد إدارة قنوات ماسبيرو لشركات خاصة، قالت وزيرة التخطيط إن قانون الهيئة الذى أقره مجلس النواب ينص على إمكانية عمل شركات سواء تابعة للدولة أو للقطاع خاص.

وأكدت هالة السعيد إن ما كشفت عنه هو الخطة المبدئية التى وضعت بعد دراسات مع الهيئة الوطنية للإعلام، وستعرض على رئيس الوزراء أواخر فبراير الجارى، مطالبة الوطنية للإعلام بإرسال الخطة إلى لجنة الإعلام بالبرلمان لوضع رؤيتها خلال المناقشات مع رئيس الوزراء.

وشددت وزيرة التخطيط أن مطالبات بعض النواب بإسقاط ديون ماسبيرو ليست منطقية لأن ومن الصعب تنفيذها لأن ديون ماسبيرو لدى بنك الاستثمار القومى تمثل أموال صغار المودعين والمعاشات ولا يمكن إسقاطها.
كتب أحمد النادى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.